حقق فريق طبي سعودي من مركز الأمير سلطان لمعالجة أمراض وجراحة القلب للقوات المسلحة إنجازاً طبياً جديداً متمثلاً في زراعة جهاز في العمود الفقري لتقليل حدوث الذبحة الصدرية والامها بنسبة 70% ليساهم بعد مشيئة الله في التقليل من الإصابة بالجلطة القلبية.

وأوضح رئيس الفريق الطبي الذي قام بإجراء العملية الدكتور ظافر بن عبدالمحسن الخضيري رئيس قسم التخدير والعناية الحرجة واستشاري الألم في مركز الأمير سلطان لمعالجة أمراض وجراحة القلب للقوات المسلحة الذي ذكر أن هذا العلاج التقني لايجرى إلا في مراكز متخصصة ونادرة عالمياً، ويستفيد منها المرضى الذين يعانون من تضيقات في شرايين القلب ولاتصلح لها إجراء عملية جراحية أو عمليات قسطرة.

وأضاف الدكتور الخضيري أن عملية زراعة الجهاز تتم عبر إدخال سلك عن طريق فقرات الظهر للوصول إلى المنطقة العصبية الخاصة بألم الذبحة الصدرية ويتم تثبيته بصورة دقيقة جداً ومن ثم يتم توصيل سلك آخر إلى بطارية يتم وضعها تحت الجلد ويتم تصوير مكان العملية بواسطة الأشعة.

وبين بأنه بعد الانتهاء من زراعة الجهاز يستطيع المريض التحكم به عبر جهاز ريموت كونترول لزيادة مفعوله أو تخفيفه أو إيقافه في أوقات معينة حسب حاجة المريض.

وقال إن هذه العملية تساهم في تقليل نسبة دخول المرضى للمستشفى إضافة إلى تقليل نسبة استخدام الأدوية مقارنة بحالة المريض قبل عملية زراعة الجهاز.

من جانبه بين المريض أحمد محمد عواجي 70 عاماً أنه كان يعاني من آلام الذبحة الصدرية والنوبات القلبية المستمرة بشكل كبير مما يستدعي زيارته لقسم الطوارئ بمعدل ثلاث مرات أسبوعياً وبعد تركيب الجهاز المنظم قبل حوالي السنة قلت أعراض آلام النوبات القلبية وانخفضت حدة الألم بشكل واضح وأصبح عدد مرات زيارته للمستشفى قليلة جداً بحيث يزور عيادة المنظم لفحص الجهاز كل شهرين أو ثلاثة لإعادة برمجة الجهاز أو ضبط كمية الكهرباء إذا كان هناك حاجة لذلك وللاطمئنان على عمل الجهاز مشيراً إلى أنه يمارس حياته بشكل طبيعي.