في بادرة تنم عن مدى تلاحم الشعب مع القيادة الحكيمة وحبه لها قام الشيخ ناصر بن عبدالعزيز آل راكان أحد أعيان محافظة وادي الدواسر بنحر عشرة من خيار إبله ابتهاجا وفرحا وشكرا لله على شفاء ومغادرة سمو ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع والطيران صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله للمستشفى بعد العارض الصحي الذي ألم بسموه الكريم.

آل راكان أكد ان ما قام به ما هو الا تعبير عن فرحته وأبنائه بشفاء سمو ولي العهد وشكراً لله على شفاء سموه الكريم ومغادرته المستشفى.

مشيراً الى أنه ينتظر مثل بقية أفراد الشعب عودة سموه الكريم سالما معافى لأرض الوطن لتعم الفرحة والسرور أفراد الشعب السعودي سائلاً الله العلي القدير أن يديم عليه الصحة وأن يلبسه ثوب العافية.

كما أكد آل راكان على انه حرصا منه على أن يستفيد من هذه اللحوم جميع المحتاجين والفقراء فقد قام بالتنسيق المسبق مع الجمعية الخيرية بوادي الدواسر لاستلام اللحوم وتوزيعها على الفقراء والمحتاجين بالمحافظة بحكم الاختصاص والمعرفة راجيا في الوقت نفسه توجيه الدعاء لسمو ولي العهد وأن يديم عليه لباس الصحة والعافية.

من جانبه عبر النقيب عبدالرحمن بن ناصر آل راكان احد منسوبي القوات المسلحة بالسليل عن غبطته وسروره بشفاء سمو ولي العهد داعيا الله العلي القدير أن يعيده للوطن سالما معافى وأن يبقيه الله ذخرا للوطن والمواطنين.