طالب عدد من أولياء أمور الطالبات في المرحلة المتوسطة واللاتي تتراوح أعمارهن ما بين 13 - 16 سنة للفصول الثلاثة بعدم دمج الطالبات كبيرات السن واللاتي تزيد أعمارهن عن 18 عاماً وهناك من تتجاوز أعمارهن 20 عاماً في فصل دراسي واحد لما لهذا الدمج من آثار نفسية سببها فارق العمر مما يجعل الصغيرات يحبطن من الخجل وهذا يؤثر على تعليمهن وكذلك الخوف من سطوة الطالبة الكبيرة في العمر على مثيلاتها الصغيرات.

ويرى أولياء الأمور أهمية وضع فصول دراسية لكبيرات السن في المرحلة المتوسطة وعدم دمجهن مع الصغيرات وفق سياسة التعليم التي تحرص على توافق الأعمار للمراحل الدراسية العامة.

هذا ووجد في عدة مدارس بالعاصمة الرياض طالبات يدرسن بالمرحلة المتوسطة وهن في سن الزواج مع طالبات لم يبلغن سن الرشد.