أكد اللواء فهد بن سعود البشر مدير عام الإدارة العامة للمرور أهمية تحديث بيانات قائدي المركبات عبر المنافذ المتاحة والمرتبطة بمركز المعلومات الوطني.

وأوضح اللواء البشر أن النظام المروي ومشروع ضبط المخالفات المرورية الكترونياً (ساهر) والذي سيبدأ بعد ستة أشهر يستوجب تحديث البيانات الشخصية والمتمثلة في أرقام الهواتف وخاصة المحمولة إضافة إلى العنوان البريدي لدى أي من القنوات التي تتيح تحديث البيانات مثل الأحوال المدنية والجوازات ومكاتب الاستقدام وذلك بشكل سريع خلال الأشهر الستة القادمة.

وأشار إلى أن ذلك سيساهم في سرعة التواصل بين جهاز المرور ومالكي المركبات من أفراد وشركات وأساطيل في آلية ضبط وتسجيل المخالفات وإشعار المالكين بذلك بشكل سريع وفاعل.

وبين البشر أن نظام (ساهر) لضبط المخالفات المرورية سيعمل على رصد المخالفة آلياً من الكاميرات للمركبة المخالفة ثم يتم إرسال صورة لوحة المركبة المخالفة عقب ذلك تصل المخالفة إلى مركز معالجة المخالفات وعقب التأكد من المخالفة وإقرارها والحصول على معلومات المالك من قاعدة البيانات الوطنية يتم إصدار المخالفة وإرسالها إلى المحمول من خلال البيانات المسجلة في مركز المعلومات الوطني.

وأوضح أن نظام الضبط المروري الجديد سيسهم في دقة إصدار المخالفات المرورية بشكل دقيق بعيداً عن الاجتهادات التي من الممكن أن تحد من نسبة الدقة عند رصد المخالفة.

تجدر الإشارة إلى الأمن العام ممثلاً في جهاز المرور أطلق حملة توعية شاملة ستستمر لمدة ستة أشهر عبر العديد من القنوات الإعلامية المختلفة بعدد من اللغات وبالتعاون مع عدد من الجهات ذات العلاقة وذلك ضمانا لتحقيق أهداف النظام وإتاحة الفرصة للجمهور للتعرف على طرق عملية وكيفية تسجيل المخالفات.