توجت اللجنة العليا لجائزة الملك عبد العزيز للجودة أمس، 4 شركات وطنية فازت بجائزة الملك عبدالعزيز للجودة، وهي شركة الاتصالات السعودية، وشركة الالكترونيات المتقدمة، وشركة كيميا، وشركة صافولا لأنظمة التغليف.

وكشف محافظ الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة في تصريح صحفي، عن الدورة الثانية للجائزة التي ستنطلق خلال الأشهر القادمة.

وقال: «سيتم تقويم الجائزة وعرض التقويم على اللجنة العليا للجائزة لتتم الموافقة على تطوير وتحديث المعايير بدرجاتها المختلفة».

وأكد محافظ الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة ل «الرياض» ان الشركات الوطنية المتنافسة الحائزة على الجائزة طبقت 9 معايير صارمة، قائلا: «الشركات ربما يكون لديها بعض المعايير التي تطبقها ولكن عندما تكون تسعة معايير فهناك صعوبة».

وعن المنازل الصينية التي باتت «فكرة» لدى المستثمرين السعودين لحل معضلة الإسكان في المملكة نظراً لأسعارها الزهيدة، قال ملا سيتم إدراجها ضمن كود البناء الذي سيتم توزيعة على الجهات ذات العلاقة بصفة تجريبة خلال السنتين الاولى ومن ثم سيتم تطبيقة إلزامياً، مشيراً إلى أن أسعار تلك المنازل الزهيدة لاتعني جودتها من عدمها.

من جهته أكد وزير التجارة والصناعة رئيس اللجنة العليا لجائزة الملك عبدالعزيز للجودة في تصريح مقتضب «أن تلك الشركات الفائزة على جائزة الملك عبدالعزيز الجودة قد أستوفت جميع معايير الجائزة والتي تعد معاييرعالمية».

حيث نجحت 22 شركة في إستكمال المتطلبات اللازمة وقدمت سيرتها الذاتية حسب البنود المشروطة، ودخلت هذه الشركات في المنافسة على الجائزة، وتم تقويمها لتصفى على 16 شركة دخلت في التقييم الميداني، وعلى ضوء ذلك خرجت 6 شركات، ثم رست على 4 شركات.