أكد مدير العلاقات العامة والإعلام بالرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والمتحدث الرسمي الجديد باسم الهيئة الدكتور عبد المحسن بن عبد الرحمن القفاري بأن التعديلات الإدارية التي تمت مؤخراً داخل جهاز الهيئة هي جزء من منظومة ترتيب وتطوير شاملة يرعاها معالي الرئيس العام تستهدف إعزاز وتطوير هذا الجهاز الحيوي والسعي في هذا الإطار لتحقيق مصلحة المجتمع بمستوى أداءٍ عالي الجودة يشمل المحافظة على صفاء العقيدة في مجتمعنا وحمايته مما يخل بها من دعوات هدامة أو سحر وشعوذة وكذا المساهمة في حفظ المجتمع من المؤثرات العقلية الضارة وحماية الأعراض والتواجد في الأماكن العامة للمشاركة مع الأجهزة الأخرى بتوفير الأمن بمفهومه الشامل، مشددا على ان الهيئة ستقدم مصلحة المواطن في كل الأحوال مع العناية بنخب المجتمع ومثقفيه ووسائل الإعلام التي نتطلع للتعاون الإيجابي معها لتحقيق رسالتنا السامية.

وقال د.القفاري في تصريح صحفي إن التعديلات الجديدة لإدارة الإعلام بالهيئة تؤكد على أهمية تفاعل الجهاز مع الإعلام بشقيه المقروء والمرئي ونقدر اهتمامات الإعلاميين بأعمال الجهاز ونعدّه عملاً نافعاً لنا في تقويم وتطوير أعمالنا ومشاركتنا في أداء مهمتنا ونثمّن عالياً هذا التكامل النافع الذي يجعله الله سبباً للخير وترسيخ الفضائل ونحن مع اهتمامنا بتحسين الصورة الذهنية للرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر إلا أن اهتمامنا بتحسين واقعنا مقدم وهو ما سيشهد قريباً خطوات تطويرية نافعة بإذن الله، مشيداً بهذه المناسبة بالتوجيه الكريم لسمو النائب الثاني للإعلاميين حول أهمية تحري الدقة والمصداقية والعناية بالتحديات التي تواجه مجتمعنا مؤكدا على أهمية المساهمة في خدمة شعيرة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر داعيا الجميع للتعاون في المرحلة القادمة لتحقيق مصلحة المجتمع وقال انني أتطلّع أن نسعى للاعتصام بحبل الله وأن نجتمع ولا نفترق ونوحد جهودنا تحت قيادتنا لمواجهة الأخطار التي تحدق بأمتنا ومجتمعنا وألا نشغل منابرنا بالتراشق غير البناء وإنما نوجهها للبناء وتقوية وحدتنا الوطنية لتستمر بلادنا كما هي قدوة العالم الإسلامي ومحط أنظار المسلمين مستشعرين المعاني السامية التي أكدتها مواد النظام الأساسي للحكم.

وأكد المتحدث الرسمي للهيئة بعد تسلمه مهام عمله الجديد لوسائل الإعلام وغيرها أن صدور وأبواب مسؤولي الجهاز مفتوحة للجميع من منطلق مسؤوليتنا وانتمائنا راغبين أن يكون معيارنا الحياد والصدق والأمانة والموضوعية مع التزامنا نحن بتوفير المعلومات الموثقة المتاحة بكل شفافية وأمانة وصدق، آملاً التزام الجميع بهذه المعايير في إطار المسؤولية المهنية وأداء الأمانة الملقاة على عواتقنا.

وكشف في هذاالصدد عن مشروعات تطويرية ضخمة تعد لها الهيئة ستحدث نقلة نوعية في أنشطته مشيرا الى أن العمل في الجهاز الإعلامي بهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر يسابق الزمن لوضع الخطط وبرامج العمل ورسم الاستراتيجيات والبدء بمشروعات إعلامية مهمة لتحقيق كل ما من شأنه رفعة هذه الشعيرة وتحقيق أهداف قيادتنا الرشيدة ومصلحة مجتمعنا، متمنياً تواصل الجميع لتحقيق هذه الأهداف السامية مؤكدا أننا جزء قريب ومكمل لجميع فئات المجتمع وداعمٌ لتحقيق طموحاتهم وتطلعاتهم.

وبهذه المناسبة رفع د.القفاري شكره لمعالي الرئيس العام للهيئة الشيخ عبدالعزيز الحميّن على ثقته وما يوليه قطاعات الرئاسة من جهود تطويرية شاملة وملموسة في ظل الدعم الذي يلقاه الجهاز من ولاة أمرنا حفظهم الله جميعاً، مؤكداً في ختام تصريحه أن ما أنيط به من مسؤوليات وإن كان عبئاً إدارياً سأل الله أن يعينه عليه إلا أنه فرصة لتحقيق تطلعات الجميع بأن يكون الجهاز أداة تميز لهذا المجتمع ووسيلة نفع ترسخ مبادئ هذا الدين العظيم القائمة على تحقيق المصالح ودفع المفاسد وحفظ الحقوق وإظهار قيمنا السامية وفق معاني الحكمة والرحمة والتسامح والستر والاحتياط لحقوق المواطنين والوافدين وتقديم حسن الظن والسلامة مع الحزم المنضبط بالأنظمة عند الحاجة إليه في التعامل مع العابثين.