جاءت الموافقة السامية على تبني صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبد العزيز آل سعود جائزة عالمية للسنة النبوية والدراسات الإسلامية المعاصرة بناءً على رغبة سموه الذي اختار المدينة المنورة مقراً للجائزة.

وحققت الأمانة العامة للجائزة العديد من الإنجازات المتتالية بفضل الله سبحانه وتعالى ثم بفضل عناية راعي الجائزة وتوجيهاته بأن تكون الجائزة مركزاً دعوياً عالمياً ينطلق من عاصمة الإسلام الأولى وصدر الأمر السامي الكريم بتاريخ 29/5/1423ه بالموافقة على الجائزة.

ولجائزة نايف بن عبدالعزيز هيئة عليا يرأسها صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبد العزيز آل سعود راعي الجائزة أو من ينيبه وتضم في عضويتها كلا من صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبد العزيز نائبا للرئيس ومشرفا عاما على الجائزة وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز وصاحب السمو الملكي الأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف بن عبد العزيز وصاحب السمو الملكي الأمير نواف بن نايف بن عبد العزيز وصاحب السمو الملكي الأمير فهد بن نايف بن عبد العزيز وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سعود بن نايف ومعالي الدكتور عبد الله بن صالح العبيد وفضيلة الدكتور صالح بن حميد رئيس المجلس الأعلى للقضاء ومعالي الدكتور عصام البشير وزير الأوقاف والشئون الإسلامية بالسودان سابقا ومعالي الشيخ الدكتور عبد الوهاب أبو سليمان عضو هيئة كبار العلماء ومعالي الدكتور أحمد عمر هاشم مدير جامعة الأزهر سابقا وفضيلة الدكتور محمد كمال حسن مدير الجامعة الإسلامية بماليزيا والأستاذ جاسم بن محمد المطوع من الكويت ومعالي الدكتور ساعد العرابي الحارثي أمين عام الهيئة العليا للجائزة ومعالي الدكتور عبد العزيز بن صقر الغامدي وفضيلة الشيخ يوسف الغفيص وفضيلة الشيخ محمد بن عمر العقيل.

وأوضح تقرير أصدرته الجائزة بمناسبة الاحتفال بمسابقة الأمير نايف بن عبدالعزيز لحفظ الحديث النبوي يوم الأربعاء المقبل بالمدينة المنورة أن الجائزة كانت جائزة واحدة وأصبحت ولله الحمد ثلاث جوائز تضم جائزة نايف بن عبدالعزيز آل سعود العالمية للسنة النبوية والدراسات الإسلامية المعاصرة وجائزة الأمير نايف بن عبد العزيز آل سعود التقديرية لخدمة السنة النبوية ومسابقة الأمير نايف بن عبد العزيز آل سعود لحفظ الحديث النبوي، كما أقرت الأمانة العامة النشاط العلمي والثقافي والذي أدرج تحته الكثير من الفعاليات والتي حققت الفائدة على المستوى الداخلي والخارجي.

وسلط التقرير الضوء على مسابقة الأمير نايف بن عبد العزيز آل سعود لحفظ الحديث النبوي مشيرا إلى أنه في مساء يوم 26/3/1424ه وفى حفل افتتاح النشاط العلمي والثقافي بالمدينة المنورة أعلن صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف عن موافقة صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبد العزيز على إقامة مسابقة لحفظ الحديث النبوي يستهدف فيها الناشئة و الشباب وذلك امتدادا لحرص سموه حفظه الله على العناية بالحديث النبوي واستكمالا لتحقيق أهداف الجائزة في حفظ السنة النبوية.

وتهدف مسابقة الأمير نايف بن عبدالعزيز لحفظ الحديث النبوي إلى ربط الناشئة والشباب بالسنة النبوية وتشجيعهم على العناية بها وحفظها وتطبيقها والإسهام في إعداد جيل ناشئ على حب سنة النبي صلى الله عليه وسلم وشحذ همم الناشئة والشباب وتنمية روح المنافسة الشريفة المفيدة بينهم.

وأبان التقرير انه سيتم صرف مكافأة الجائزة والعاملين عليها من الحساب الخاص بصاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبد العزيز آل سعود النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية ابتغاء وجه الله تعالى.

ودعت الأمانة العامة للجائزة المهتمين الراغبين في المزيد من المعلومات عن الجائزة وفروعها ومجالاتها وأنشطتها زيارة موقع الجائزة على شبكة الإنترنت على العنوان التالي: www.naifprize.org.sa.