قام وفد من وزارة الشؤون الاجتماعية ممثل في وكالة الضمان الاجتماعي بزيارة رسمية لليابان مؤخراً للاطلاع على تجاربهم في مجال البرامج المساندة والمشاريع الإنتاجية المقدمة للأسر المحتاجة وتبادل الخبرات بين البلدين في هذا الشأن للاطلاع على تجربة اليابان في البرامج المساندة لمستفيدي ومستفيدات الضمان الاجتماعي، ورأس الوفد وكيل الوزارة للضمان الاجتماعي الأستاذ محمد بن عبدالله العقلا، وعضوية مدير عام البحث الاجتماعي الأستاذ أحمد بن محمد العمري، والمشرف العام على البرامج المساندة الأستاذ خالد بن دخيل الله الثبيتي.

وأبدى رئيس الوفد العقلا شكره وتقديره لحكومة اليابان والقطاعات التي قام بزيارتها على ما قدموه من معلومات وما هيؤوه من اجتماعات مع المسؤولين والمختصين في الشأن الاجتماعي، وكذا السفارة السعودية في اليابان وعلى رأسها السفير الأستاذ فيصل بن طراد على اهتمامهم وتقديمهم جميع التسهيلات لوفد المملكة.

وأشار العقلا إلى أن هناك تشهابهاً كبيراً بين البرامج المساندة المنفذة حالياً في المملكة واليابان، إلا أن الأخيرة تفوقها في العدد والفئة والنوعية والذي سوف تحرص الوزارة على الاستفادة منها ومحاولة نقل التجربة بما يتوافق وظروف المملكة.

يذكر أن البرامج المساندة التي تقدمها وكالة الشؤون الاجتماعية للمستفيدين بالمملكة هي برامج (المساعدات الضمانية، والحقيبة المدرسية، ودعم فواتير الكهرباء والماء، التأمين الصحي، وبطاقات الشراء المخفض، وترميم المنازل وفرشها وتأثيثها، وبرامج الدعم التكميلي والمشاريع الإنتاجية)، في حين تقدم دولة اليابان العديد من البرامج المساندة للأسر الفقيرة، والإرشاد الوظيفي والفرص الوظيفية، وبرنامج الكهرباء والماء، والنقل والمواصلات، ورسوم دخول المدرسة، وتقديم المساعدات عند حالات الولادة، وبرنامج حماية الفقراء من الانحراف بالتنسيق مع رعاية الشباب من خلال إنشاء (الملاعب والمضامير الرياضية في الأحياء الفقيرة، وبرنامج التسويق لجمع التبرعات، وبرنامج المساعدات الطارئة).