قررت الندوة العالمية للشباب الإسلامي بمنطقة مكة المكرمة، كفالة ألف طالب جامعي فلسطيني من تخصصات مختلفة أبرزها الهندسة والطب وعلوم الحاسب الآلي وإدارة الأعمال والتربية والعلوم في الجامعة الإسلامية بغزة، تبلغ كفالة الطالب الواحد3750 ريالاً.

أوضح ذلك الدكتور محمد بن سعيد دماس الغامدي رئيس اللجنة الطارئة لإغاثة غزة بالندوة، وذلك في حفل تكريم العاملين في إغاثة غزة الذي أقيم بمقر الندوة العالمية للشباب الإسلامي وحضره الدكتور جمال الخضري رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار.

وألقى الدكتور الخضري كلمةً حيا فيها المملكة، حكومةً وشعباً على جهودها المميزة، في مساعدة أبناء الشعب الفلسطيني، وأثنى على الندوة العالمية ودورها البارز في حملة إغاثة غزة، مؤكداً أن كل المساعدات التي قدمتها هذه المؤسسة الخيرية السعودية قد وصلت إلى مستحقيها في فلسطين.

وكشف الدكتور الخضري أن الوضع في قطاع غزة مزرٍ للغاية، وأن القطاع ما زال في حاجة كبيرة إلى مضاعفة الجهود، ومن أهمها رفع الحصار، وفتح المعابر حتى يتم إعادة إعمار ما هدمته (إسرائيل).

وقال إن نحو 50% من الطلبة الجامعيين، وخاصة في الجامعة الإسلامية في غزة، لا يستطيعون مواصلة الدراسة لأنهم لا يستطيعون دفع الرسوم الدراسية.