اعلن وزير الخارجية البريطاني ديفيد ميليباند من مدينة البصرة عن بدء انسحاب القوات البريطانية من العراق اعتبارا من نهاية شهر مارس المقبل. وابلغ الوزير البريطاني خلال لقائه بالمسؤولين المحليين في مدينة البصرة ان القوات البريطانية «ستبدأ انسحابها من مدينة البصرة اعتبار من 31 مارس وان التواجد البريطاني سيتركز على رجال الاقتصاد والاستثمار»، مبينا ان « الحكومة البريطانية ستركز على تطوير القوات البحرية العراقية».

وكان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي قد ابلغ الوزير البريطاني خلال استقباله في بغداد «رغبة العراق ان يخرج التعاون بين البلدين من المجال العسكري ليشمل الجوانب التجارية والاقتصادية والثقافية والعلمية»، مشيرا الى ان «العراق يتطلع لإقامة أفضل العلاقات مع بريطانيا».

ودعا المالكي الى ضرورة أن «تساهم الشركات البريطانية الى جانب الشركات العالمية التي بدأت تتنافس في الدخول الى العراق في عملية البناء والإعمار»، لافتاً الى ان «الشعب العراقي يعرف جيدا التجربة الكبيرة لدى الشركات البريطانية».

وجدد ميليباند رغبة بلاده الأكيدة في تطوير العلاقات بين البلدين في المجالات المختلفة، وان تدخل في مرحلة جديدة.

وكان وزير الخارجية البريطاني قد وصل العاصمة العراقية في زيارة مفاجئة الخميس الماضي.