اتم فريق زراعة الأعضاء بمستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام زراعة أول عملية كلية لطفل يبلغ من العمر 4 أعوام ويزن ما يقارب 12 كيلوغراماً حيث كان يعاني من فشل كلوي متقدم نتيجة ضمور خلقي في الكلى.

وذكر د. محمد المغربي (استشاري زراعة كلى الأطفال بالمستشفى) بأن محاولات العلاج بدأت عن طريق الغسيل البريتوني والتي باءت كلها بالفشل، مما تطلب الانتقال للغسيل الدموي وذلك عن طريق احدى مستشفيات دولة الكويت الشقيقة بحكم إقامة والدته، وتم مراسلة المستشفى عن طريق الأطباء المتابعين لحالة الطفل في الكويت نظراً لعدم توفر مركز لزراعة الأعضاء هناك، مما استدعى الترتيب لنقل المريض على الفور واجراء الفحوصات والتحاليل اللازمة حيث تمت كافة الاجراءات في أقل من 6 أسابيع ليقرر الفريق الطبي بعدها حتمية اجراء عملية زراعة كلية بشكل عاجل.

وأضاف د.مغربي بأن والد الطفل أبدى رغبته بالتبرع وبعد الفحوصات الطبية تبين مطابقة الأنسجة حيث تم اجراء عملية النقل والزراعة في أقل من 80 دقيقة بمساعدة فريق زراعة الأعضاء في المستشفى بقيادة المدير العام التنفيذي الدكتور خالد بن محمد الشيباني، الدكتور/ محمد الصغير رئيس برنامج زراعة الأعضاء الدكتورة/ حنان الغامدي (استشاري جراحة زراعة أعضاء) الدكتور/ حسام أبوالعينين (استشاري جراحة الأوعية الدموية) والدكتور/ خليل علاوي (استشاري مساعد جراحة كلى).

وبيّن الدكتور الشيباني بأن ما تميزت به هذه الجراحة هي ان حجم الطفل لم يتجاوز ال12 كيلوغراماً حيث ان عملية جراحية لطفل بهذا الوزن أمر دقيق يقتضي توافر نوعية طبية متميزة وهو ما يسعى مستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام إلى توفيره حيث يقوم المستشفى بجلب الكوادر الطبية المتخصصة للارتقاء بمستوى الخدمات الطبية وتقديم العناية التخصصية المتكاملة للمنطقة الشرقية والمحتاجين من المناطق الأخرى.