عقدت اللجنة الإشرافية للخطة الوطنية الشاملة للعلوم والتقنية والابتكار أمس اجتماعها السابع برئاسة سمو نائب رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية لمعاهد البحوث، ورئيس اللجنة الإشرافية الأمير الدكتور تركي بن سعود بن محمد آل سعود وحضور عدد من وكلاء الجامعات السعودية ووزارة الاقتصاد والتخطيط ووزارة التعليم العالي ووزارة التجارة والصناعة ومستشفى الملك فيصل التخصصي للأبحاث.

وناقش الاجتماع الذي تم بحضور مدير برامج المشروعات التنافسية في المؤسسة الأمريكية للتقدم العلمي (AAAS) الدكتور إدوارد ديريك، جملة من الموضوعات المتعلقة بعملية التقييم العلمي والمنهجي للمشاريع البحثية المقدمة من الجامعات والمراكز البحثية السعودية، الذي يضمن الارتقاء بالأنشطة البحثية وصولاً للأهداف التي رسمتها الخطة الوطنية للعلوم والتقنية والابتكار.

وأكد سمو رئيس اللجنة الإشرافية الأمير الدكتور تركي بن سعود خلال الاجتماع الذي عقد بمقر المدينة على أهمية الإسراع في تقديم المشاريع البحثية وفق الأولويات التي حددتها الخطة، ليتم تحكيمها حسب المعايير الموضوعة