لفت نظري ما عثر عليه أبناء المطرب طلال مداح (رحمه الله) من قصة لوالدهم تعبر عن مسيرته منذ انطلاقته في العام (1959م) إلى العام (1985م) وهو جزء مهم في حياة ذلك الأسطورة طلال، قبل انطلاقته مرة أخرى للحياة الإبداعية الفنية بعد حفلات الطائف بالبطولة العربية، وهو ما يحتاج لكاتب مهم على المستوى العربي لتكملة ما كتبه طلال لاستمرارية الكتابة وتكملة ذلك المشوار حتى وإن كان طلال كتب ذلك السيناريو لتقديمه للتلفزيون السعودي.!

فلنترك هذا جانباً طلال يستحق من يبحث عن سيرته وحياته الفنية وتقديمها كمسلسل تلفزيوني مهم ذلك لأنه من أهم رموز الفن العربي (ماضياً وحاضراً ومستقبلاً)، لكن غيره كيف سيكتب سيرته؟. وهو السؤال الذي سيطرح عليهم وهم كثيرون وكمثال خالد عبدالرحمن ماذا قدم للساحة الفنية محليا وخليجيا وعربيا وعن ماذا سَيُكتَب في سيرته الفنية- عن رحلات المقناص أو التهكم على الآخرين بأسلوب يستجدي ولاء المراهقين أو تملكه للنشاز ليكون ملك الفنانين -؟

طلال يستحق من كان يراقبه ويبحث عنه ليقطف شهادة الدكتوراه (عدنان خوج) عن صوته ولكن غيره ماذا سيحل فيمن يتابعه.؟. إلا ضياع للوقت وعند زوال المراهقة يقول إني أتلفت سنين عمري سُدَىَ.!. رموز الطرب السعودي السابقون كطلال يستحقون منا شيئا لم نقدمه - احتفاء بهم - الإشارة لهم إعلامياً- المتابعة جماهيرياً، وغيرهم من برنامج إلى آخر ومن مهرجان إلى التالي.

وفي النهاية نكبر فنعتزلهم ونبحث عن الأصل في الطرب، إنهم كثيرون منهم خالد عبدالرحمن.!!