تميز مشوار الاهلي في البطولة بالحضور القوي من البداية وحتى النهاية أكد ذلك النتائج والارقام القياسية التي عرفها مشواره سواء في كونه الوحيد الذي انهى البطولة دون خسارة او بخلو شباكه من الاهداف الا من هدف يتيم سجل من ضربة جزاء في مباراته مع نظيره ظفار العماني أو بعدد الاهداف التي سجلها في المباريات الخمس التي لعبها ولعل حصوله على اللقب في النهاية جاء انصافا لهذا التميز.. وهذه قراءة سريعة في مشواره البطل:

هدف غال

افتتح الاهلي مشواره في البطولة يوم السبت 1429/8/15ه بمواجهة فريق السالمية الكويتي على استاد الامير عبدالله الفيصل بجده الذي استضاف جميع مباريات المجموعة الثانية.. المباراة الافتتاحية شهدت حضوراً جماهيرياً غفيراً ومثل الأهلي كل من: صاحب العبدالله، ياسر المسيليم، إبراهيم هزازي، علاء ريشاني، جفين البيشي، منصور الحربي، كرم برناوي، عبدالرحيم جيزاوي، عاد معيزة، آريسون، قودين.. جاءت بداية المباراة بأفضلية أهلاوية ولكن دون خطورة على مرمى الكويتي صالح أكرم حارس مرمى فريق السالمية الكويتي في المقابل اعتمد فريق السالمية الكويتي على الكرات المرتدة التي قادها النجم الدولي المخضرم بشار عبدالله بمساندة من فهد هزاع.. المباراة خلت من الاهداف حتى الدقيقة الاولى من الوقت البدل الضائع حين استطاع قائد الاهلي صاحب العبدالله ان يعلن فوز فريقه بهدف رائع بعد أن قام باستلام كرة داخل منطقة الثمانية عشر من حسن الراهب وسددها في اتجاه زواية بعيدة عن حارس مرمى السالمية.

تعادل سلبي

لعب الاهلي مباراته الثانية يوم الثلاثاء 1429/8/18ه مع نظيره النجمة البحريني وانتهت بالتعادل السلبي بعد أداء متواضع اتسم بالعشوائية وضعف التركيز من الجانبين واجمالا لم ترتق المباراة للصورة الفنية المطلوبة لاسيما من قبل الفريق الأهلاوي الذي لعب على ارضه وبين جماهيره الغفيرة التي حضرت لمؤازرته رغم ارتفاع حرارة الطقس في جدة وبهذه النتيجة السلبية رفع الاهلي رصيده الى اربع نقاط من مباراتين.

صدارة مستحقة

لعبت مباريات الجولة الثالثة يوم الجمعة 1429/8/21ه وفيها واجه ممثلنا الاهلي نظيره ظفار العماني الذي تقدم بالنتيجة وجاء الرد الأهلاوي وبقوة برباعية أكدت أحقيته بتصدر المجموعة والتأهل إلى الادوار التالية.. المباراة في شوطها الأول عرفت بداية سريعة لا سيما من قبل الفريق الأهلاوي الذي سنحت له فرصة ذهبية للتسجيل عند الدقيقة الثالثة عن طريق لاعبه الواعد عبدالرحمن الجيزاوي الذي لم يستثمر كرة ساقطة أمام المرمى العماني. وعند الدقيقة ال "18" ومن هجمة مرتدة لفريق ظفار وخطأ غير مبرر للمدافع الأهلاوي براهيم الهزازي أحتسب حكم المباراة ركلة جزاء لفريق ظفار تصدى لها اللاعب حسن الحضري وسجلها بكل ثقة على يمين ياسر المسيلم وبعد ذلك شعر الأهلاويون بخطورة موقفهم وراحوا يواصلون ضغطهم وهجماتهم على مرمى الفريق الضيف حتى تمكن علاء ريشاني من معادلة النتيجة من كرة قوية ارتدت من العارضة داخل المرمى العماني كهدف أهلاوي جميل أعاد توازن الفريق وابتسامة الجماهير الأهلاوية الغفيرة التي حضرت لمؤازرة فريقها. وفي الشوط الثاني أضاف اللاعب الأهلاوي المتمكن عبدالرحيم جيزانوي الهدف الثاني لفريقه بعد تلاعبه بثلاثة مدافعين ولعب الكرة بيساره قوية على يمين حارس ظفار بدر جمعة. وبعده بدقيقتين فقط احتسب حكم المباراة ركلة جزاء لصاحب العبدالله سجل منها الهدف الأهلاوي الثالث واختتم محمد مسعد الأهداف الأهلاية بقذيفة من خارج منطقة الجزاء.

لقاء جدة

لعبت مباراة الذهاب في نهائي البطولة الخليجية الرابعة والعشرين يوم الجمعة 1429/11/30ه على استاد الامير عبدالله الفيصل بجدة وجمعت الاهلي السعودي ونظيره النصر السعودي وجاءت المباراة بصفة عامة متوسطة المستوى رغم الحضور الجماهيري الكبير وافتقدت اللمحات الفنية وغلب عليها طابع الحذر لا سيما في الشوط الثاني المباراة بدأت في شوطها الأول بداية سريعة لا سيما من قبل الفريق النصراوي الذي باغت الأهلي ببحثه المبكر عن هدف اطمئنان رغم أنه يلعب خارج ملعبه وكاد بلال أن يحقق ذلك عندما واجه مرمى ياسر المسيليم لكنه لعب الكرة خارج المرمى.. وبعد مرور الربع ساعة الأولى من المباراة بدأ الأهلي التحرك ومشاطرة النصر الهجمات والخطورة على الشباك وكاد تيسير الجاسم أن يصل للمرمى النصراوي من كرة ثابتة لكنها مرت بجوار القائم الأيمن النصراوي. ونجح المهاجم الأهلاوي "المتمكن" حسن الراهب من الوصول للشباك النصراوية برأسية متقنة سكنت على يمين كميل الوباري إثر استثماره لكرة عرضية من الجهة اليسرى من البرازيلي هاريسون ومع بداية شوط المباراة الثاني واصل الأهلي افضليته وكاد حسن الراهب ان يضيف هدفاً آخر للأهلي لولا براعة الحارس النصراوي في تحويل كرته الى "الكورنر".

لقب ثالث

لعبت مباراة الاياب يوم الاربعاء 1429/12/5ه على استاد الامير فيصل بن فهد بالرياض وأكد الاهلي جدارته باللقب عندما كرر فوزه ولكن بهدفين هذه المرة ليحصل على ثالث القابه في البطولة مقدما لانصاره بطولة جديدة حفظت للفريق تواجده على منصات التتويج.