إن آلام الظهر تصيب 90% من الناس في مرحلة ما خلال حياتهم، وعلى الرغم من أن هناك العديد من الأمراض والاصابات تؤدي إلى حدوث آلام الظهر، الا انه في الغالبية العظمى من المرضى تكون هذه الآلام نتيجة العادات الخاطئة والاستخدام السيء للظهر في الحياة اليومية، ولذلك فإن التوصيات التالية هي ذات أهمية قصوى لتلافي آلام الظهر باذن الله.

عند الجلوس

يجب التقليل من الجلوس على الأرض بشكل غير مسنود كما يحصل في الاستراحات وعند لعب الورق ويجب التعود على الجلوس على كرسي بظهر مستقيم ويفضل استخدام وسادة طبية صغيرة لمساندة الفقرات القطنية، كما يجب الوقوف لعمل بعض تمرينات الاطالة (Stritchin g) لعضلات الظهر كل نصف ساعة.

الوقوف والمشي

يجب المحافظة على استقامة الظهر والرأس عند الوقوف والمشي وتفادي ترهل الرأس والكتفين وميلهما إلى الامام عند المشي، وأفضل مثال على الوقفة السليمة هو وقفة العساكر في طابور الاستعراض حيث يكون الجسم مشدوداً والظهر مستقيماً والرأس مرتفعاً والأكتاف مفرودة.

عند التقاط الأشياء من الأرض

يجب عدم حمل الأوزان الثقيلة من دون مساعدة، اما الأغراض البسيطة فيجب النزول لالتقاطها مع ثني الركبتين والمحافظة على استقامة الظهر، كما يجب أن يكون الوزن المراد التقاطه أو تحريكه قريباً من الجسم بأكبر قدر ممكن، أما الأوزان الكبيرة والتي تتجاوز 10إلى 15كيلو غراماً فيجب الاستعانة بشخص آخر عند رفعها.

عند الوقوف على المغسلة

وهو نشاط يقوم به الجميع بلا استثناء اما لغسل اليدين أو الوجه أو عند تنظيف الأسنان أو عند الحلاقة، والواجب هو المحافظة على استقامة الظهر والوضعية المنتصبة عند ممارسة هذه الانشطة وتجنب الميلان على حافة المغسلة كما يفعل الكثيرون.

عند الجلوس على الكنبة

أيضاً هنا يجب المحافظة على استقامة الظهر وذلك بالجلوس على الجزء الخلفي من الكنبة، وتجنب الجلوس في الوضعية المائلة على طرف الكنبة لأن ذلك يؤدي إلى تقوس الظهر ووضع ضغوط شديدة على الفقرات القطنية، اما عند الأشخاص الذين يحبون الاسترخاء في الوضعية المائلة فانه يجب الاستعانة بكرسي خاص يمكن امالة ظهره بدرجات متفاوتة مع المحافظة على استقامة الظهر (Reclgning chair).

عند النوم

بالنسبة للرقبة فانه ينصح باستخدام مخدة صحية تسند الفقرات العنقية وتحافظ على الميلان الطبيعي فيها، أما بالنسبة لبقية العمود الفقري فإن وضعية النوم على البطن تعتبر سيئة وضارة، أما عند النوم على الظهر فانه يمكن استخدام وسادة صغيرة يتم وضعها خلف الركبتين، وعند النوم على أحد الجانبين فيمكن وضع هذه الوسادة بين الفخذين والركبتين، كما يجب اختيار المرتبة الصحية للسرير والتي تحمل أكبر عدد من الزنبركات الحاملة للجسم.

@استشاري العظام والعمود الفقري

مستشفى الحرس الوطني