ذكرت صحيفة "صن" يوم الجمعة أن ياسمين فستق ابنة الداعية الإسلامي الشيخ عمر بكري تعمل راقصة في النوادي الليلية بالعاصمة البريطانية لندن. وقالت الصحيفة إن ياسمين ( 27عاماً) "تعيش حياة سرية بعدما تمردت على والدها"، الذي يعيش حالياً في لبنان بعد مغادرته بريطانيا في اعقاب تشديد سلطاتها قوانين مكافحة الإرهاب عام 2006ورفضها لاحقاً السماح له بالعودة وإلغاء حق الإقامة الذي كان يتمتع به عندما كان يقيم في المملكة المتحدة. واضافت أن ياسمين "ادت رقصات على العمود وظهرت شبه متجردة في أقفاص في الأندية الليلية بلندن، وابدت استعدادها للرقص وهي مكشوفة الصدر ولكن في الأماكن الصحيحة".

واشارت الصحيفة إلى ان الشيخ بكري ( 50عاماً) صُعق عند سماعه بما تفعله ابنته ياسمين التي غيِرت اسمها إلى يسرى وتعيش لوحدها مع طفلها بعد انهيار زواجها من شاب تركي.

ونسبت الصحيفة إلى بكري قوله "لقد تربت (ياسمين) على نحو لائق.. لكنها حرة فيما تختار ومع ذلك ما زلت مذهولاً وتحدثت إليها مطولاً لأني كنت اعتقد أنها تعيش مع عائلتها في تركيا ولم أكن على علم بما تفعله الآن، وعليها ألا تطلب المغفرة مني، بل من الله لأن غفرانه هو الأهم".

واضاف بكري "لا أملك سيطرة عليها لأنها حسب علمي لا تزال متزوجة وزوجها هو المسؤول عن سلوكها"، فيما قال مصدر مقرِب من ياسمين للصحيفة "سيصاب بكري بسكتة قلبية إذا ما رأى ابنته وهي ترقص على خشبة المسرح".