غيب الموت أول أمس القاصة والمدونة هديل الحضيف عن عمر لم يتجاوز الخامسة والعشرين سنة. وكانت هديل ترقد في غيبوبة مفاجئة اصيبت بها قبل عدة أيام نقلت على اثرها الى غرفة العناية الفائقة، وبقيت تصارع الموت الى ان اختارها الله الى جواره وانتقلت الى رحمته.

وكانت المنتديات والتجمعات الثقافية في الشبكة العنكبوتية وخارجها وكثير من صفحات المدونين قد شهدت متابعة لصيقة لحالة هديل خصوصاً بعد تعثر نقلها من احد المستشفيات الخاصة الى مستشفى حكومي حيث العناية الطبية التي تتطلبها حالتها، وقد تم نقلها قبل بضعة أيام الى مدينة الملك فهد الطبية حيث لحقت بالرفيق الأعلى هناك.

"ثقافة اليوم" التي آلمها النبأ تتقدم الى اسرة الفقيدة بخالص المواساة وصادق الدعاء لها بالرحمة والمغفرة.

(إنا لله وإنا إليه راجعون).