في المنطقة الفاصلة بين حي العمارية وهي البغدادية توجد مقبرة "أمنا حواء".. أقدم مقبرة في جدة وإحدى المقابر التي تثير الكثير من الجدل حولها من خلال ما كتبه عنها المؤرخون وما ذهب إليه بعضهم مجتهداً بأنها المقبرة التي تحمل رفاة أم البشر (حواء).. والتي دفنت في هذه المقبرة ومنها أخذت اسمها؟!

المقبرة الآن تعد إحدى مقابر جدة.. بل أقدمها على الاطلاق وكانت تقع عند نهاية سور جدة القديمة وعندما أزيل السور بقيت المقبرة على حالها فترة من الزمن حيث كانت مبنية بالحجر المنقبي الذي بنيت به بيوت جدة القديمة وقد جرى مؤخراً تجديد سور المقبرة وتغطيته بالرخام من الخارج وعمل مماشي داخل المقبرة بعيداً عن القبور حتى يسير عليها الناس عند قيامهم بدفن أحد الموتى.

الموقع

تقع مقبرة أمنا حواء في نهاية حي العمارية وبداية حي الصحيفة.. وفي هذا المناطق قبل ان تتحول إلى أحياء كانت توجد الصهاريج التي يقيمها سكان جدة في القدم لجمع مياه الأمطار ونقلها إلى المدينة لاستخدامها في البيوت في وقت كان الاعتماد فيه على هذه المياه ومياه الآبار.

وقد ظلت المنطقة على هذه الحال حتى تم هدم السور وايصال المياه إلى جدة عن طريق "العين العزيزية" التي أمر بها الملك عبدالعزيز يرحمه الله لإنقاذ جدة من العطش ومنذ ذلك الحين لم تعد حاجة لتلك الصهاريج فتم دفنها.. وتحولت المنطقة اليوم إلى حي مكتظ بالسكان ويفتقر في أجزاء منه للتنظيم ويعاني من العشوائية.

لا يوجد أحد من سكان جدة القدامى يستطيع ان يؤكد لك أو ينفي فيما إذا كانت هذه المقبرة تسمى بمقبرة أمنا حواء نسبة إلى حواء أم البشر أو بسبب آخر.. وكل من تسأله عن ذلك يقول: انه كان يسمع ممن سبقوه من الأجداد والآباء يقولون ان هذا قبر أمنا حواء.. ولكن كل ذلك مجرد أقوال ينقصها الدليل المادي الذي يؤكد ذلك!!

ولكن جميع كبار السن يجمعون على ان هذه المقبرة المسماة بمقبرة أمنا حواء قديمة جداً.. وهي أقدم من جدة نفسها ولا يعرف أحد بالضبط تاريخها.

تاريخ المقبرة

جدة اشتقت اسمها من وجود قبر حواء أم البشر فيها وقد ذكر الطبري في كتابه (تاريخ الطبري) من رواية عبدالله بن عباس رضي الله عنه ان آدم عليه السلام هبط بالهند على جبل يقال له واسم وهبطت حواء بجدة من أرض مكة المكرمة وقد اتفقت أكثر الروايات التاريخية على ان حواء أم البشر قد هبطت في جدة.. وان اختلفوا في تحديد موضع قبرها.

وذكر الطبري أيضاً ان آدم عليه السلام عندما هبط في الهند جاء في طلبها حتى اجتمعا.. فازدلفت إليه حواء مسمى المكان (مزدلفة)، وتعارفا بعرفات فسمي المكان (عرفات)، وهذا ما ذكره أيضاً ابن جبير ومن قبله الهمداني.

وقال ابن اسحاق: أما أهل التوارة فإنهم قالوا أهبط آدم بالهند على جبل يقال له (واسم) وأهبطت حواء بجدة من أرض مكة المكرمة.

وقد ذكر بعض المؤرخين ان موضع مقبرة أمنا حواء الحالي كان هيكلاً عبدته قضاعه قبل الإسلام، وأقيم القبر مكانه بعد الإسلام وذكر ابن جبير في القرن السادس الهجري خلال زيارته إلى جدة أنه رأى بها موضعاً فيه قبة مشيّدة قديمة يذكر انه كان منزلاً لحواء أم البشر.. كما أشار ابن بطوطة إلى وجود القبة خلال رحلته إلى جدة في القرن السابع الهجري.. كما ذكر آثاراً تدل على قدمها.. وذكر الرحالة التركي (اوليا جلبي) في رحلته الحجازية التي تمت عام (1082) هجرية وصفه لمقبرة أمنا حواء ما يلي:

هناك قبة صغيرة على المكان الذي ترقد فيه أمنا حواء.. مع ان المكان رملي وسط الصحراء إلاّ أنه بسيط وغير مزين والقبر مغطى بالحرير الأطلس الأخضر وخارج الضريح وحوله مغطى بالحصى ناحية رأسها الشريفة وكذا ناحية قدميها.

وذكر المؤرخون ان آدم عندما أهبط إلى الأرض في الهند لم يجد حواء بجواره فجرى الدمع من عينيه، وانبتت دموعه الزنجبيل والفلفل والقرنفل.. وكانت عصفورة الجنة تنقل الأخبار بين آدم وحواء حتى التقيا عند جبل عرفات وذلك لأن أمنا حواء قد هبطت في (جدة) وحسب قول المؤرخ اسحاق فإن سيدنا آدم عمر طويلاً ثم وافاه الأجل في عرفات وأنه لم يهبط في (سرنديل).. بل ان أكثر الأقوال ان آدم وحواء عاشا زمناً طويلاً في وادي مكة وان الحق سبحانه وتعالى قد أنزل لهما بيتاً من الجنة ولكنه من أديم الأرض.. وكانا يتعبدان فيه وكانا كل سنة يأتيان إلى البيت المعمور ويطوفان حوله ويعودان إلى عرفات.

وذكر بعض المؤرخين ان حواء عمرت طويلاً بعد سيدنا آدم وأمنا حواء هي التي دفنت هابيل وقابيل والنبي (شيت) بالقرب من جدة ولا يعلم "الغيب إلاّ الله"..

ومن الأشياء التي تصيب الإنسان بالشك والاعتقاد بأن مقبرة أمنا حواء في جدة قد أخذت اسمها من وجود قبر أمنا حواء فيها.. وهذا ناتج عن قيام بعض الرحالة والمؤرخين بإعطاء مقاسات تقريبية لطول القبر الذي كان موجوداً في مقبرة أمنا حواء في جدة، ووضع رسوم تخطيطية في بعض الكتب عن ذلك القبر ومن ذلك ما ظهر في كتاب (جدة صورة لمدينة عربية) باللغة الإنجليزية لمؤلفة (انجلو بسكو) والذي حدد من خلاله موقع الرأس في القبر وموقع القدمين.

كما ان الرحالة محمد لبيب البشنوني وصف قبر أمنا حواء قائلاً: انه في مدافن المسلمين بجدة قبر طويل يبلغ (150) متراً على ارتفاع متر وعرض ثلاثة أمتار وهو ما يسمونه قبر أمنا حواء وقد أقيمت عليه معالم تبين مكان الرأس والقدمين.

اتفق المؤرخون واختلفوا

يوضح الأستاذ محمد يوسف طرابلسي مؤلف كتاب (جدة حكاية مدنية) ان جميع المراجع والكتب التي استعان بها لمعرفة تاريخ جدة وتاريخ هذا المقبرة قد أكدت جميعها على اتفاق المؤرخين على ان حواء أهبطت بأمر الله عز وجل في جدة ولكنهم اختلفوا حول مكان دفنها.. هل القبر الذي يحمل اسم مقبرة أمنا حواء في جدة قد احتوى رفاتها أم لا.. ولكن هذا لا يمكن ان ينفي قدم هذه المقبرة.. حيث وصفها عدد من المؤرخين والرحالة في كتبهم وبعض هذه الكتب يعود للقرن التاسع الهجري.

وقال لي أحد كبار السن في جدة ان المقبرة ربما جاءت تسميتها بهذا الاسم لدفن امرأة فيها تحمل اسم حواء.. لأن الكثير من الناس كانوا يسمون بناتهم آنذاك باسم (حواء) تيمناً باسم أم البشر.. ولهذا سميت المقبرة باسمها.. ورغم بساطة هذا الرأي فإنه قد يكون السبب الحقيقي لتسمية المقبرة بهذا الاسم الذي لم يلتفت إليه أحد من المؤرخين؟!

الملك عبدالعزيز يأمر بإزالة القبر والقباب

لقد أدى الاعتقاد بأن ذلك القبر الذي كانت عليه قبة هو قبر أمنا حواء إلى قيام العديد من الأهالي والحجاج بارتياد الموقع للزيارة والتبرك، حتى منتصف القرن الرابع عشر الهجري.. وعندما رأى الملك عبدالعزيز يرحمه الله ذلك الجهل و"الخزعبلات" التي تتعارض مع الدين.. والتي أصبح البسطاء من الناس يقومون بها دون وعي وفهم لمخالفتها للدين الإسلامي والشرع العظيم الذي جاء به محمد صلى الله عليه وسلم أمر عندها الملك عبدالعزيز بهدم وإزالة ذلك القبر والقبة لتصحيح معتقدات الناس وتخليصها من البدع والجهل الذي يمارسه البسطاء آنذاك.. ولكن السور الخارجي المحيط بالمقبرة ظل باقياً إلى وقت قريب، حيث تم تجديد السور ولازالت المقبرة قائمة ومستمرة في استقبال ودفن الموتى حتى اليوم.

ورغم ان تسمية هذه المقبرة باسم مقبرة أمنا حواء لا يؤكد وجود أمنا حواء فيها.. ولا دفنها في هذه المقبرة أنه لم يعثر على رفاة تدل على ذلك ولكن ما أوردته بعض الكتب من معلومات تشير أحياناً إلى وجود قبر أمنا حواء في جدة.. مما جعل هذه المقبرة تأخذ أكبر قدر من الشهرة على مستوى العالم، حيث جعلت القناصل الأجانب في جدة في عهد الشريف عون أمير مكة يمنعونه من هدم قبة حواء الموجودة كما ذكرت بعض الكتب.. وذلك لأن القناصل الأجانب قالوا له عند تصديهم له ومنعه من هدم القبة بأن حواء ليست أم المسلمين وحدهم بل جميع البشر.. كما ورد في كتاب "الرحلة الحجازية" لمحي لبيب البشتوني.. ولازال حتى اليوم يأتي عدد من الحجاج والزوار من مختلف البلاد الإسلامية للوقوف على المكان الذي يقال ان أم البشر دفنت فيه والذي لازال حاضراً في ذاكرة الكثيرين.