الفنان محمد المفرح والذي اشتهر بشخصية (أبو مسامح) صاحب تاريخ طويل في الدراما المحلية وقد ظهر في فترة لم يكن قد انتشر فيها جهاز التلفزيون في المنازل، حيث كانت اعداد قليلة من المواطنين يملكون هذا الجهاز وقدم أبو مسامح منذ العام 1385هـ ما يزيد عن 17 مسلسلا تلفزيونياً من إنتاجه وبطولته ويعد أبو مسامح من الرعيل الاول الذين دخلوا مجال التمثيل والإنتاج التلفزيوني.

(ثقافة اليوم) حاورت الفنان محمد المفرح الشهير بـ (أبو مسامح) فإليكم الحوار:

٭ محمد المفرح تاريخ للدراما السعودية أين تاريخك حالياً؟

  • تاريخي مدفون في قبو التلفزيون بكل أسف فجميع أعمالي هناك وبكل أسف لا يفكر أحدهم بعرض أو تذكر ولو جزءا من هذا التاريخ يا أخي هناك في جميع التلفزيونات العربية برامج تستعرض تاريخ الدراما وتقدم الأعمال القديمة للاجيال الجديدة.

٭ حدثنا عن بدايات (أبو مسامح) في التلفزيون؟

  • كانت البداية عام 1385هـ وكانت عبارة عن تجارب للتلفزيون وكانت تجارب للبث قبل انطلاق البث وكانت البداية عبر الاذاعة عام 1384هـ ومن تلك السنوات قدمت العديد من الشخصيات المختلفة وفي عمل واحد أحياناً.

وتفرغت للفن عام 1395هـ حيث استقلت من عملي من أجل حبي للتمثيل والتلفزيون.

٭ من هم نجوم تلك الفترة وكيف كانت علاقتكم ببعضكم؟

  • نجوم تلك الفترة كانوا أحمد الهذيل وأخويه حمد ومحمد الهذيل وأنا وسعد خضر وعبدالرحمن الخريجي ومحمد الطويان وعبدالعزيز الحماد وعلي إبراهيم ومحمد العلي - يرحمه الله - وقد كنا عائلة واحدة مع أن الاستوديو لا يستوعب الديكور الذي يقدم فيه تلك المسلسلات وكان العطاء أغزر وكانت الأنفس متسامحة.

٭ ما هي الأعمال التي قدمتها عبر التلفزيون؟

  • المسلسلات التي انتجتها للتلفزيون هي مسلسل حامض حلو ومسلسل بنت البادية ومسلسل العم معروف ومسلسل فارس من الجنوب ومسلسل ألم وحرمان ومسلسل الأسرة المسلمة ومسلسل رحاب والأمل ومسلسل (أبو مسامح) في فندق السامرين، ومسلسل حكاية مثل ومسلسل شمعة تحترق ومسلسل الجفاف يقتل الندى ومسلسل سهرات (أبو مسامح) أيام زمان ومسلسل الشاطر حسن ومسلسل دمعة ندم ومسلسل أمثال شعبية ومسلسل بخيل مع مرتبة الشرف ومسلسل كريم سبلا ومسلسل عائلة فوق تنور ساخن.

٭ كيف كانت ردة فعل المجتمع نحوكم كممثلين في تلك الفترة؟

  • كنا محاربين من أهالينا وأنا حاربني أخي الكبير وقد تبرأ مني في تلك الفترة وعندما قدمت شخصية (أبو مسامح) هو أول من وضع صورتي في مجلس المنزل، اما المجتمع العام فلم يكن ضدنا أو محاربا لنا بالعكس كانوا يسعدون برؤيتنا والسلام علينا.

٭ حدثنا أكثرعن التلفزيون في تلك الفترة في البدايات وكيف كانت النصوص التي تقدمونها؟

  • كنا نقدم 13 حلقة في 13 ساعة أيام الأبيض والأسود في التلفزيون ولم يكن هناك مونتاج وقد أخرج تلك السهرات المخرج منذر النفوري والمخرج محمد الغراب وكنا نقدم تمثيليات محلية وبعضها بدوية وتلك الايام كانت ترد لنا نصوص ونقدمها باللغة العربية الفصحى وأحضرنا ممثلين من لبنان وسوريا والاردن وقدمنا مسلسل (دنيا دروب) ومسلسل (صور من الحياة) وأول مسلسل بالألوان شاركت فيه هو (سكرتير في البيت) مع الفنان سعد خضر ومع بداية شخصية (أبو مسامح) ذهب مجموعة من الأشخاص ليشتكوا عليّ في وزارة الاعلام وطالبوا بأن أظهر بشخصيتي العادية وأقول أني ممثل ولست من تلك المنطقة التي ينتمي لها (أبو مسامح) وقد تكونت شخصية (أبو مسامح) بعد تجارب عديدة ونجحت في تحديد شخصية واضحة وعرض للمسائل الدرامية والمعطيات التي يقدمها (أبو مسامح) وهو بعيد عن التسامح في ادواره.

٭ لماذا ابتعدت عن التلفزيون؟

  • ابتعادي كان بسبب صعوبة التعامل مع التلفزيون في ذلك الوقت وذلك نتيجة مجموعة من المشاكل المتراكمة التي لم تحل في ذلك الوقت وعندما ابتعدت قمت بتكسير معداتي الخاصة بالتصوير والإنتاج وقلت انه ليس هناك رجعة للفن وكنت أمر (بحالة جنونية) نتيجة الظروف المادية القاهرة التي كنت أمر بها بعد انقطاع رزقي من التلفزيون.

٭ قبل فترة نشرنا في (ثقافة اليوم) خبر عودتك للدراما من خلال مسلسل (العود) ولكن فوجئنا بخبر انسحابك من العمل؟

  • التركيبة الدرامية للمسلسل في دور (العود) هي سبب انسحابي وكذلك عندما اتيت لاجري البروفة وجدت أنهم قد بدأوا في تصوير المسلسل وطلبت من المنتج والمخرج اجراء بروفات مكثفة ولكن حضرت ووجدتهم يصورون ولم يكن كتبت العقد بعد ولم يأخذوا موافقة نهائية نحو المشاركة في المسلسل.

٭ عدت مؤخراً لتقديم مسرحية (المحسن) في عيد الفطر المبارك كيف ترى هذه العودة؟

  • أقدم شكري الجزيل لأمانة مدينة الرياض لدعمي أسوة بزملائي وهذه اعتبرها خطوة اولى لعودة (أبو مسامح) للساحة الفنية وأتمنى من الجهات المعنية والشركات دعم الفنان الذي يصهر نفسه لسعادة الآخرين.

٭ ما الذي يزعج (أبو مسامح) من الوسط الفني حالياً؟

  • اولاً: الشللية التي انتشرت بشكل كبير وأصبحت عائقاً أمام اتحاد الفنانين.

وثانياً: عدم أفساح المجال من الجهات المعنية في وزارة الإعلام للإنتاج وعلى سبيل المثال أذكر أن الدكتور محمد عبده يماني وزير الإعلام سابقاً كان يسأل عن الفنانين وقد اتصل عليّ عندما كنت في أثينا أصور مسلسلا وطلب مني العودة إلى الرياض لتصوير مسلسل لشهر رمضان أين هذه الخطوة حالياً أين المسؤول الذي يتصل ويسأل عن أعمال الفنانين ولكن حالياً إذا أردت دخول وزارة الإعلام لا تستطيع فكيف نعمل وننتج أعمالاً جديدة وقد قدمت في العام الماضي مسلسلا بعنوان (العطش) ولم أحصل حتى الآن على جواب لتنفيذ هذا المسلسل.

٭ هل تشعر بنكران الجميل من قبل الفنانين الموجودين حالياً؟

  • مع الأسف الشديد معظم الفنانين في منطقتي الرياض والشرقية لم يظهروا الا على أكتاف (أبو مسامح) ومع هذا لا يذكروني لا في مناسبة ولا في عيد وقد جلست 4 سنوات أعاني من المرض ولم يتصل أو يزورني أحد وهم الذين ظهروا على أكتافي.

٭ من هم الفنانون الذين قدمتهم على الشاشة؟

  • الفنان عبدالمحسن النمر كان طفلاً عندما بدأ معي وقدمته بدور البطولة في مسلسل الشاطر حسن والمذيع حالياً حسين الشمري عندما كان طفلاً مثل معي عندما كان يدرس في أرامكو والفنان علي السبع لقد دعمته حتى أصبح ممثلا جيدا والفنان سمير الناصر أحضرته لأول مرة من الشرقية ليقدم دور مدرس في مسلسل الشاطر حسن وأنا أول من اعطى حسن أبو حسنة كلمة ليقولها أمام الكاميرا.

٭ هل كانت لكم تجارب تصوير خارج المملكة؟

  • نعم كان هناك أكثر من مسلسل صور خارج المملكة ومنها مسلسل من إنتاج حسن أبو حسنة وهو بعنوان(وسقطت أوراق الخريف) وصور في أثينا وكنت مشرفاً على الإنتاج وممثلا في المسلسل وشارك فيه عبدالرحمن الرقراق وحسن أبو حسنة وعلي إبراهيم ومطرب فواز واستمر التصوير حوالي الشهر وعشرين يوماً.

٭ لو عرضت عليك المشاركة في طاش هل توافق؟

  • إذا كان الدور مناسبا لا يوجد لدي مانع للمشاركة.

٭ ما هي آخر أمنياتك؟

  • أتمنى أن يلملم الوسط الفني جروحه وأن يكونوا كلمة واحدة وتجمعا واحدا ويساعدوا بعضهم البعض وأن يتركوا البعثرة التي هم فيها.

٭ في نهاية هذا الحوار هل تعتقد أنك أضعت شيئا من عمرك؟

  • أعتقد أني أضعت 41 سنة من عمري بدون فائدة في الوسط الفني.