توفي الرضيع "محمد" متأثراً بحالة جسده الذي تعرض ل 55كية من سيدة تدعى "أم صفوق" بالرياض بهدف علاجه من أمراض يعاني منها، وذلك خلال تلقيه العلاج بغرفة العناية المركزة للأطفال بمستشفى اليمامة شرق الرياض.

وكانت "الرياض" قد نشرت تفاصيل حالته أمس وما يعانيه من آثار لحقت به بعد تعرض مناطق متعددة من جسده للحرق. وقال ل "الرياض" الدكتور عطا الله المطيري استشاري طب الأطفال والمشرف على حالة الرضيع في مستشفى اليمامة بالرياض: "ان الطفل بعد 10أيام من تنويمه ومعالجته من التسمم الدموي الذي أصابه، وبعد إيقاف المضادات الحيوية عنه ارتفعت لديه درجة الحرارة وظهر طفح جلدي". وأضاف: "ونظراً لأن هذا الرضيع ناقص المناعة وقد طعم بتطعيم الدرن الذي في مثل هذه الحالات إذا شخصت سابقاً لا يطعم الطفل حتى استبعاد المرض منه، ولذلك تم أخذ عينات من الرضيع وأثبتت الفحوصات المخبرية انه مصاب بالدرن المنتشر نتيجة تطعيمه عند الولادة، حيث تم تنشيط هذا المرض بسبب وجود نقص بالمناعة الوراثية ونقص المناعة الثانوي الذي أصيب به كنتيجة حتمية للكي الحارق".