اعتمدت المجالس العلمية لعدد من جامعات المملكة مجلة "البحوث والدراسات القرآنية"، التي يصدرها مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة ضمن الدوريات العلمية لترقية اعضاء هيئة التدريس فيها نظراً لمستواها العلمي المتميز، ولمرور البحوث التي تنشرها بمراحل التحكيم العلمي من ذوي الاختصاص في كل موضوع.

ذكر ذلك سعادة الأمين العام للمجمع ورئيس تحرير المجلة الدكتور محمد سالم بن شديد العوفي، واضاف ان الجامعات التي اعتمدت المجلة للترقية هي: جامعة الملك سعود بالرياض، وجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض، وجامعة أم القرى بمكة المكرمة، والجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة، وجامعة القصيم بالقصيم، وجامعة الملك عبدالعزيز في جدة، وجامعة الملك فيصل في الاحساء.

ونوه الدكتور العوفي بدعم معالي وزير الشؤون الإسلامية والاوقاف والدعوة والإرشاد المشرف العام على المجلة الشيخ صالح بن عبدالعزيز آل الشيخ للمجلة المستمر ومتابعة تطورها وانتشارها، داعياً الله تعالى ان يحفظ المملكة دوماً في أمنها وأمانها واستقرارها وازدهارها في ظل القيادة الرشيدة لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله -. ومما تجدر الاشارة اليه ان المجلة تصدر كل ستة أشهر، وصدر منها حتى الآن ثلاثة اعداد، والعدد الرابع قيد الطباعة، كما صدر عن المجمع (سي. دي.) يضم جميع المواد المنشورة في اعدادها.