أكدت مصادر عقارية ل"الرياض" بأنه سيتم نزع حوالي 5آلاف عقار بالمنطقة المركزية حول الحرم المكي الشريف وذلك بقيمة إجمالية تبلغ حوالي 19مليار ريال وذلك لأكبر مشروعين بالمنطقة المركزية وهما مشروع توسعة الساحات الشمالية للمسجد الحرام على مساحة 300ألف متر وسيتم في هذا المشروع نزع حوالي 1000عقار بقيمة إجمالية تبلغ حوالي 6مليارات ريال.

كما سيتم نزع حوالي 4آلاف عقار لمشروع تطويرالشامية على مساحة 1.2مليون متر مربع وبتكلفة إجمالية بلغت حوالي 13مليار ريال حيث يعد مشروع الشامية كأكبرالمشاريع التطويرية التي سوف تنفذ في المنطقة المركزية بمكة المكرمة، وأشارت المصادر إلى أن هناك 1200عقار في مشروع تطوير جبل عمر دخلوا كمساهمين في المشروع والذي سوف يكون على مساحة 230ألف متر مربع وبتكلفة إجمالية بلغت 11مليار ريال.

الجدير بالذكر أن هناك سلسلة من المشاريع العملاقة والتي سوف تنفذ بالمنطقة المركزية والتي سوف تحدث تغييراً في العاصمة المقدسة وتحويلهاالى مدينة عصرية و نموذجية على مستوى العالم وهي أربعة مشاريع عملاقة هي مشروع تطوير جبل عمرو كذلك مشروع تطويرالشامية ومشروع توسعة الساحات الشمالية للمسجد الحرام وكذلك مشروع تطويري بمحاذاة الحرم المكي الشريف سوف يعلن عنه خلال الأيام القادمة وتهدف جميع هذه المشاريع العملاقة الى خدمة وراحة زوار وضيوف بيت الله الحرام سواء من داخل المملكة أو خارجها.

وكان قد صدرت قبل نحو أسبوعين موافقة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله على تنفيذ مشروع لتوسعة الساحات الشمالية للمسجد الحرام.

أعلن ذلك في حينها صاحب السمو الملكي الأمير متعب بن عبدالعزيز وزير الشؤون البلدية والقروية رئيس هيئة تطوير مكة المكرمة والمدينة المنورة والمشاعر المقدسة.

وقال سموه ان هذه التوسعة تشمل إضافة ساحات شمالية للحرم بعمق 380متراً تقريباً وأنفاقاً للمشاة ومحطة للخدمات، مشيراً إلى أن الموافقة الكريمة قضت بالبدء في نزع ملكيات العقارات الموجودة بالمنطقتين الشمالية والشمالية الغربية للحرم بمساحة ثلاثمائة ألف متر مسطح تقريباً.

وفي وقت سابق، كان قد ذكر تقرير لشركة مزايا ان مدينة مكة المكرمة ومحيطها تشهد في الوقت الحالي نمواً عقارياً كبيراً عبر مشاريع مختلفة تشيد حول المسجد الحرام وفي المنطقة المركزية.

وحسب التقديرات الأخيرة فإن حجم الاستثمار في مكة المكرمة ارتفع إلى 750مليار ريال، وهو رقم مرشح للارتفاع بازدياد حجم الأعمال والاستثمارات والتي يعلن عنها بين الحين والآخر والتي تطرح بشكل دوري ولا تتأثر بمواسم العقار، وأشار التقرير إلى أن كثيراً من العقاريين في السعودية يؤكدون أن مكة المكرمة من أفضل المدن السعودية في التداول العقاري طوال السنة.

ولاحظ التقرير اقبالاً كبيراً من المسلمين غير السعوديين عامة من الدول الغربية بشكل خاص على شراء العقارات في مكة المكرمة، بعد أن سمحت المملكة لأول مرة للأجانب بتملك الشقق لمدة 25عاماً قابلة للتجديد.

وبيّن أنه خلال الفترة الماضية تم طرح عدد من المشاريع العقارية في مكة المكرمة منها جبل خندمة الواقع على الناحية الشرقية من الحرم المكي الشريف، ومشروع جبل عمر، بالإضافة إلى مشروع الشامية الذي يعتبر أكبر المشاريع العقارية والإنشائية والذي يقع شمال الحرم المكي الشريف.