باشرت الجهات الأمنية في المدينة المنورة ظهر أمس حادثة انتحار عامل زراعي في مزرعة على طريق تبوك قرب قرية المندسة ( 22كلم شمال المدينة)، حيث وجد العامل ميتاً في غرفته بعد أن لفّ الحبل على عنقه وتدلى منه بصورة مأساوية. ولم تتضح بعد الدوافع وراء إقدام العامل وهو من الجنسية المصرية ويبلغ 47عاماً على إزهاق روحه بهذه الطريقة البشعة ولكن المؤشرات الأولية المستقاة من الحدث تشير بطريقة أو بأخرى إلى أنه أقدم على ذلك بنفسه حيث اضطر رجال الدفاع المدني إلى كسر باب الغرفة الذي أوصده من الداخل مما يعني أنه ربما قام بإغلاقه قبل إقدامه على الانتحار حتى لا يثنيه أحد، ومع ذلك فإنه من السابق لأوانه استبعاد وجوه شبهة جنائية وراء وفاته. هذا وقد تم نقل الجثة إلى مستشفى الملك فهد ليتم فحصها ومعاينتها من قبل الطبيب الشرعي هناك. إلى ذلك أوضح المتحدث الأمني بشرطة منطقة المدينة المنورة العقيد محسن بن صالح الردادي ل"الرياض" أن الجهات الأمنية باشرت الحادثة بعد تلقي مخفر شرطة العيون لبلاغ من أحد الأشخاص يفيد بوجود عامل منتحر في إحدى المزارع. وأكد (الردادي) أن الحادثة محل اهتمام الجهات الأمنية التي تواصل تحقيقاتها لمعرفة المزيد من ملابساتها.