غادر بحفظ الله ورعايته خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود برلين أمس متوجها إلى أنقرة بعد زيارة لجمهورية المانيا الاتحادية استمرت عدة أيام تلبية لدعوة رسمية تلقاها - أيده الله - من دولة مستشارة المانيا الاتحادية الدكتورة انغيلا ميركل.

وكان في وداع الملك المفدى لدى مغادرته مطار تيجل العسكري معالي وزير الشؤون الرئاسية الألماني الذي صحبه - حفظه الله - من مقر إقامته في موكب رسمي إلى المطار.

كما كان في وداعه معالي سفير خادم الحرمين الشريفين لدى المانيا الدكتور أسامة بن عبدالمجيد شبكشي وسفراء خادم الحرمين الشريفين لدى عدد من الدول الأوروبية وأعضاء الملحقيات وأعضاء سفارة خادم الحرمين الشريفين لدى المانيا وسفير المانيا لدى المملكة يورغن كريكهوف وعدد من المسؤولين الألمان من مدنيين وعسكريين والوفد الرسمي المرافق.

حفظ الله خادم الحرمين الشريفين في سفره وإقامته.