في مقال سابق، تحدثت عن ضرورة إيجاد مركز احصاءات رسمي لتاريخ الرياضة السعودية بشكل عام وكرة القدم بشكل خاص، وضرورة أن يتبع المركز لاتحاد كرة القدم إدارياً وليس تشغيلياً.. لماذا ليس تشغيلياً لأن اتحاد الكرة أثبت يوماً بعد آخر بعدم قدرته على أداء أي بوادر تقنية فبالكاد ظهر موقعه الالكتروني إلى النور وهو أشبه ما يكون بمطبوعة أو مجلة ورقية حيث أن كل زواياه ثابتة باستثناء الأخبار الرسمية التي تتصدر صفحته الأولى وجدول المباريات أسفل الصفحة والإشارة في نهاية الصفحة بأن الموقع مشغل من قبل شركة خدمات تفاعلية للهواتف المحمولة!، كما يقولون.. ما علينا.. فالتوثيق الالكتروني أشبع طرحاً والكرة الآن في ملعب اتحاد الكرة.

الأمر الآخر الذي يستحق التوثيق فعلاً هو تاريخ المباريات المسجلة تلفزيونياً، يقدم الآن برنامجاً جميلاً على قناة (آرتي 7) اسمه الكرة زمان تعرض فيه أهداف الدوري السعودي لسنوات سابقة، الإشكالية أن نظام التلفزيون السعودي في الثمانينات كان بثه المباشر وكاميراته دون المستوى والتسجيل من التلفزيون يظهر صوراً رديئة ذات جودة متدنية لذلك من يرى مباريات سجلت عام 1990م ربما يعتقد بأنها لعبت قبل ذلك التاريخ بعشر سنوات، حل ذلك هو الحصول على الأشرطة الأصلية من مكتبة التلفزيون ومعالجتها تقنياً من خلال أجهزة بث رقمية تحسن من عرض الصورة بأقصى قدرة ممكنة.

حتى الآن لا نعلم آلية العمل في مكتبة التلفزيون.. فهل أشرطة المباريات مخول لأي شخص حق الحصول عليها أم أن إخراجها من المكتبة أمر غير ممكن، مكمن ذلك التساؤل يظهر في قناتي قطبي العاصمة، حيث عجز الهلاليون عن إخراج أي مباراة قديمة من المكتبة واكتفوا بعرضها من خلال أجهزة الفيديو لتظهر بشكل ردئ وبجودة متدنية فيما نجح النصراويون في نسخ مباريات كثيرة تعرض بين حين وآخر بجودة عالية من خلال قناة (العالمي).

الشاهد في الأمر أننا بحاجة إلى كل ما له شأن في تاريخ الكرة السعودية خصوصاً وأن عمرها قصير نسبياً مقارنة بدول أخرى، والحل في تنفيذ مشروع أرشفة بالاتفاق بين اتحاد الكرة ووزارة الثقافة والإعلام ممثلة في التلفزيون السعودي، من خلال منح الاتحاد صلاحية نسخ وإعادة تسجيل مباريات الدوري السعودي ومباريات المنتخب من خلال أجهزة نسح DVD وإيكال الأمر إلى لجنة متخصصة تختار شركة وفق (مناقصة معلنة) يستمر عملها وفق جدول زمني، إذا لم نقم بهذا العمل في الوقت الحالي ستكون المهمة صعبة مستقبلاً خصوصاً أن المباريات ومنذ الموسم الماضي أصبحت تسجل بكاملها من خلال قنوات art التي بكل تأكيد ستقوم بأرشفتها بسهولة يساعدها في ذلك أجهزة التسجيل الحديثة أصبحت سهلة وقادرة على حفظ ساعات غير محدودة في (أقراص صلبة - هارديسك) والتي أصبحت سعتها الآن تحسب ب (التيرا) والتي هي عبارة عن (ألف جيجابايت) وقبل ذلك كله يجب الوقوف على تجارب محطات فضائية مثل (ART - MBC) وكيف نقلت برامج وأغاني قديمة أخرجت من مكتبة التلفزيون.

اتحاد IFFHS

اتذكر أول ما عملت في التحرير الرياضي كنت متلهفاً لعمل لقاء مع رئيس الاتحاد الدولي لتاريخ واحصائيات كرة القدم (IFFHS)، ولا أذكر التاريخ تحديداً ولكنه قد يكون في العام 2001م، الشاهد في الأمر أن المراسلات الالكترونية بيني وبين إدارة الاتحاد انتهت بطلب ترشيح شخص (من السعودية) لمد الاتحاد بالإحصائيات والأرقام، لا أدري من هو الشخص الذي يمد (IFFHS) في الوقت الحالي لكن حماسي تجاه هذا الاتحاد قد قل كثيراً لأني لا أرى له أي ردة فعل عالمية سواء في قائمة أفضل الأندية كل شهر والتي تطرح تساؤلات غريبة عن الترتيب الذي يخضع لمقاييس غريبة.

أحد الأصدقاء لفت نظري يوماً بطلب كتابة (IFFHS) في محرك البحث الشهير (جوجل) كانت النتائج بأجملها عربية ومرتبط بالسعودية ومصر على شاكلة (قفز نادي الاتحاد 20مركزاً.. وتقدم نادي الهلال الترتيب.. وعاد الأهلي إلى قائمة أفضل 30نادياً والزمالك يتراجع). وفي مواقع الأندية الأوروبية لا يوجد أي أثر لهذا الاتحاد، ولا أذكر أن وكالة عالمية نقلت خبراً عنه.. لا يوجد سوانا ومصر.. حتى أن الموقع نشر تصويتاً لأكثر النجوم شعبية.. فوضع بين الأسماء ياسر وأبو تريكة.. علامات استفهام كثيرة تدور حول هذا الاتحاد.

ahmad@alriyadh.com