أكد الأردن استعداده لتقديم الدعم للسلطة الوطنية الفلسطينية لإنجاح فعاليات القدس عاصمة للثقافة العربية لعام 2009م وبما يليق بمكانتها التاريخية والدينية والثقافية.

وقال وزير الثقافة الدكتور عادل الطويسي لدى لقائه وزير الثقافة في السلطة الدكتور إبراهيم أبراش ان "الأردن سيعمل على تسهيل كل الإمكانات لإقامة الاحتفال الرسمي لاعلان القدس عاصمة للثقافة العربية في عمان وحفل الاختتام في حال تعذرت إقامتهما في القدس نتيجة ظروف الاحتلال".

وبين ان: "الحكومة الأردنية ادرجت ضمن موازنتها للعامين المقبلين المخصصات المالية للفعاليات والانشطة التي تقام في الأردن بهذه المناسبة".

واشار إلى: "رصد مبلغ 709آلاف دينار لغايات التحضير والاعداد وإقامة النشاطات والفعاليات الثقافية بواقع 150الف دينار للعام المقبل و 559الف دينار لعام 2009م".

واكد الطويسي ان الأردن سيعمل في مؤتمر وزراء الثقافة العرب المقبل في الجزائر على ابراز الانشطة التي يجب ان تحظى بها القدس وضرورة التعريف بمكانتها عربياً وإسلامياً وعالمياً وابراز هوية المدينة والدفاع عنها وضرورة إقامة مراكز ثقافية في اماكنها التاريخية".

واوضح ان من الانشطة التي سينفذها الأردن لدعم المكانة التاريخية والعمرانية والدينية لمدينة القدس الاعداد لندوة عن الاخطار التي تهدد المدينة المقدسة وقراءة مستقبلية لها والقدس مفتاح الحرب والسلام".

وأشار الى ان من الانشطة إقامة ملتقيين الاول بعنوان "القدس في عيون الرحالة الاجانب والرحالة العرب" و"الأردن والقدس" ويضم محاور تتعلق بالدور الهاشمي والجيش العربي الأردني في الحفاظ على الهوية العربية والإسلامية للمدينة المقدسة.

وفيما يتعلق بطلب الاشقاء الفلسطينيين تأمين مقاعد دراسية في مجالات الفنون، اكد ان الوزارة لديها الاستعداد لتقديم منح فنية في معاهدها للاشقاء الفلسطينيين والمساعدة في تأمين مقاعد في الجامعات بالتنسيق مع وزارة التعليم العالي.

وعرض وزير الثقافة امام الوزير الفلسطيني خطة التنمية الثقافية التي تقوم بها الوزارة والتي تظهر الانفتاح على الثقافات العربية لتعزيز التبادل الثقافي بين الدول العربية وبناء حوار ثقافي مع الدول الصديقة والاستفادة من المشاريع الثقافية المختلفة.

واكد وزير الثقافة الفلسطيني الاستمرار في التنسيق مع الأردن بشأن الاحتفال بالقدس عاصمة للثقافة العربية وابراز مكانتها التاريخية بهدف تعزيز الثقافة الوطنية، ونوه إلى ضرورة تعميق التواصل لما في ذلك من فائدة تعود على الشعبين الشقيقين اللذين يرتبطان بمصير واحد.

وفي نهاية اللقاء قدم وزير الثقافة للضيف الفلسطيني مجموعة من الاصدارات الثقافية الخاصة بالطفل مبدياً استعداد الأردن لتقديم خبراته الفنية والإدارية في مجال ثقافة الطفل.

يذكر ان رئيس الوزراء الدكتور معروف البخيت كان قد شكل لجنة عليا لاحتفالية القدس عاصمة للثقافة العربية لعام 2009م برئاسة وزير الثقافة لوضع التصورات التنفيذية للاحتفالية.

ويأتي هذا الاجراء تنفيذاً للقرار المتخذ من قبل وزراء الثقافة العرب باختيار مدينة القدس المحتلة عاصمة الثقافة العربية لسنة 2009م في المؤتمر الذي عقد في مدينة مسقط بسلطنة عمان العام الماضي حيث تم الاتفاق على أن تتقاسم العواصم العربية جميعها فعاليات ونشاطات الاحتفاء بالقدس، ويقام العرس الثقافي في البلدان العربية جميعها، كما في الاراضي الفلسطينية أيضاً، ويتم الاحتفاء بها خارج المنطقة العربية، تعريفاً بالحقوق العربية في القدس الشريف.