أوضح مساعد مدير عام الخطوط السعودية التنفيذي للتسويق عبدالعزيز الحازمي ان تخصيص الخطوط السعودية إلى وحدات عمل مستقلة يلائم المرحلة الاقتصادية الحالية والمتطورة في المملكة، وان هذه الوحدات ستكون مرتبطة بالمؤسسة حيث تعتبر لها بمثابة الشركة القابضة والأم. وكشف في تصريح ل"الرياض" عن تأهل وتحديد 17تحالفاً وشركة عالمية سيتم تحديد أفضلها لتشارك في تحول وحدة التموين بالسعودية لشركة مستقلة بالشراكة مع القطاع الخاص كأول تجربة من نوعها في الخطوط السعودية منذ نشأتها، مشيراً إلى أن نجاح التجربة مع التموين شجع على مواصلة نفس المنوال مع وحدة الشحن الجوي حيث سيعلن خلال الشهرين المقبلين عن فتح المجال للتقدم بطلبات الاستثمار فيه على غرار التموين، كما أن الخدمات الأخرى التي ستتاح لمشاركة القطاع الخاص هي كل من الخدمات الأرضية وأعمال الصيانة وأكاديمية الأمير سلطان لعلوم الطيران. وبيّن الحازمي ان الوحدة السادسة التي ستخصص بالكامل في المراحل الاستراتيجية المقبلة ستكون "وحدة التشغيل" وسينبثق عنها تخصيص وحدة الطيران الاقتصادي وهي من أهم الوحدات التي سوف يلمس الاقتصاد السعودي والمواطن والمقيم في بلادنا مدى أهميتها من خلال النقلة التي سوف تجعل السعودية توفر خيارات متعددة وشاملة لركابها في الداخل والخارج وفق أسس تجارية وتنافسية. وأشار الحازمي في ختام تصريحه إلى أن الخطوط السعودية سوف تشهد مرحلة تطور غير مسبوقة من خلال الوحدات التي ستعمل بشكل شبه مستقل حيث يكون لها قوائم مالية تبين مدى فعالية نشاطها، منوهاً إلى أن ذلك سوف يعزز من مكانة اقتصادنا الوطني، وفي الوقت الذي سيلمس مستخدمو الطيران في المملكة مدى التطور الذي سينال هذا المجال بقيادة الخطوط السعودية.

وكانت الخطوط السعودية قد تلقت في نهاية العام 2006م (49) طلباً للحصول على ملف طلب التأهيل، وذلك للراغبين في الاستثمار بقطاع التموين بنسبة تتراوح ما بين 30% إلى 50%، حيث أعلنت في حينه الخطوط السعودية عن المباشرة الفعلية لإجراءات المنافسة للتوصل إلى شريك استراتيجي في خطوة تؤكد تطلع المؤسسة إلى بيع حصص مناسبة من القطاعات غير الأساسية، ومن بينها قطاع التموين.