أثار قرار عدم عرض حفلات جدة التي يحيها نجوم السعودية الكبار امثال محمد عبده وعبدالمجيد وراشد الماجد ورابح صقر وآخرون استياءً بالغاً من قبل العديد من الجماهير التي لم تستطع الحضور إلى مقر الحفل الفني في جدة.

هذا الامر يعيدنا إلى الوراء ولأكثر من خمس سنوات عندما رفض عبدالمجيد عبدالله المشاركة في احد مهرجانات جدة التي كان ينظمها خالد ناقرو، وعلل الاخير سبب هذا الرفض بأن عبدالمجيد ليس وطنيا عندما اعتذر عن هذه المهرجانات، حينها قال عبدالمجيد: يجب ان تكون هذه الحفلات فنية للوطن وبالمجان ولتشجيع السياحة في جدة او في اي مكان آخر تقام، هذا الأمر يجعلنا نطرح سؤلا مهما: لماذا لاتحل مثل هذه الازمه ويكون الدخول فعلا بأسعار رمزية على الاقل بعد أن ترعى هذه المهرجانات جهة حكومية مثل جمعية الثقافة والفنون وتكون المشاركة من خلالها حتى يتم تفعيل دورها بالشكل الصحيح ترعاه بشكل اجمل وافضل وتكفينا من الاستغلال بهدف الكسب المادي.

الأدهى والأمر، أن هناك العديد من الجماهير فوجئوا بأن الكراسي التي تم دفع المبلغ المادي الباهظ فيها كانت اقل من المستوى.. فلماذا كل هذا ياناقرو؟!!