كشفت دراسة حديثة تتناول اعضاء هيئة التدريس في الجامعات السعودية عن ان حاجة الجامعات السعودية لأعضاء هيئة التدريس على المستويين الكمي والنوعي مشكلة راهنة لمستقبل ينذر بتفاقمها وأشارت الدراسة الى ان 2677عضو هيئة تدريس تركوا العمل في ثلاث جامعات خلال السنوات ال 15الماضية مع تزايد اعداد الطلبة المستجدين، وهو ما اسهم في تنامي احتياج الجامعات من اعضاء هيئة التدريس واستهدفت الدراسة التي قام بها الدكتور ابراهيم بن داود الداود الى استقصاء النمو الكمي والنوعي لأعضاء هيئة التدريس في الجامعات السعودية، من خلال تقويم الوضع الراهن لأهم مؤشرات ذلك النمو في الفترة من 1410- 1411ه الى 1425- 1426ه ، وتقدير احتياجات الجامعات السعودية من اعضاء هيئة التدريس حتى عام 1440- 1441ه ، وتحديد ابرز المعوقات المؤثرة فيه، وأهم المقترحات التي يمكن ان تسهم في معالجته، وصولاً الى تقديم تصور مقترح يؤمل ان يؤدي الى زيادة النمو الكمي وتحسين النمو النوعي لأعضاء هيئة التدريس في الجامعات السعودية. وقد برزت مشكلة الدراسة في ضوء تزايد اعداد الطلبة الملتحقين بالجامعات بمعدلات عالية، وتدني اعداد المعيدين والمحاضرين، وتناقص اعداد المبتعثين، وتنامي الفاقد من اعضاء هيئة التدريس لأسباب التقاعد والاستقالة والانتقال، وضعف النشاطات الأكاديمية والإنتاجية العلمية لأعضاء هيئة التدريس؛ وهو ما يؤكد اهمية اجراء دراسة تقويمية لنموهم الكمي والنوعي، ومن ثم قد يسهم في تقديم رؤية واضحة للمسؤولين ومتخذي القرار في التعليم العالي من اجل التصدي لأحد اهم التحديات التي تواجه الجامعات السعودية. وقد توصلت الدراسة إلى نتائج من اهمها:

أولاً: نتائج مؤشرات النمو الكمي لأعضاء هيئة التدريس في الجامعات السعودية في الفترة من 01411411ه إلى /14261425ه .

كشفت الدراسة عن ضعف معدل النمو في اعداد اعضاء هيئة التدريس في الجامعات، حيث بلغ معدل نموهم السنوي 1.9%، فيما بلغ معدل نموهم لسنة الأساس 16.8%، وذلك نتيجة لعوامل عدة تتمثل فيما يلي:

  • ارتفاع معدل النمو في اعداد الفاقد من اعضاء هيئة التدريس، حيث بلغ معدل نموهم السنوي 11%، وبمعدل نمو لسنة الأساس 60.5%، وبمعدل فاقد يبلغ 68عضوا سنوياً.

  • ضعف معدل النمو في اعداد المعيدين والمحاضرين، حيث بلغ معدل نموهم السنوي 2.5%، وبمعدل نمو لسنة الأساس 21.7%.

  • تدني معدل النمو في اعداد المبتعثين من الجامعات، حيث بلغ معدل نموهم السنوي 1.7%، وبمعدل نمو لسنة الأساس -12%.

  • ارتفاع معدل النمو في اعداد الطلبة المقيدين في الجامعات، حيث بلغ معدل نموهم السنوي 3.3%، وبمعدل نمو لسنة الأساس 64.3%، نتيجة لارتفاع معدل النمو في اعداد الطلبة المستجدين في الجامعات، حيث بلغ معدل نموهم السنوي 4% وبمعدل نمو لسنة الأساس 53.2%.

  • نتيجة للعوامل السابقة ارتفع معدل أستاذ/ طالب، الى 1:21، في ذلك.

ثانياً: تحديد احتياجات الجامعات من اعضاء هيئة التدريس حتى عام 1440- 1441ه :

كشفت الدراسة عن استمرار ضعف النمو في اعداد اعضاء هيئة التدريس، حيث ستبلغ نسبة نموهم 31%، وذلك نتيجة لعوامل عدة تتمثل فيما يلي:

  • استمرار اتجاه النمو في اعداد الفاقد من اعضاء هيئة التدريس نحو الارتفاع، حيث ستبلغ نسبة نموهم 248%. وضعف النمو في اعداد المعيدين والمحاضرين، حيث ستبلغ نسبة نموهم 10%. وتدني النمو في اعداد المبتعثين، حيث ستبلغ نسبة نموهم 8.9%. واتجاه النمو لأعداد الطلبة المستجدين 39.1%. واتجاه النمو في معدل أستاذ/ طالب نحو الارتفاع، حيث سيبلغ 1:

28.- لتحقيق المستهدف من معدل أستاذ/ طالب، فإن الجامعات ستحتاج الى 11000عضو هيئة تدريس حتى عام 1440ه . تم توزيعهم حسب التخصص والجامعة.

ثالثاً: تحليل مؤشرات النمو النوعي لأعضاء هيئة التدريس في الجامعات السعودية:

كشفت الدراسة عن ضعف معدل النمو السنوي لمختلف النشاطات الأكاديمية والإنتاج العلمي حيث بلغ 3.7عمل لعضو هيئة التدريس، يتضح ذلك عند تناول معدل كل مؤشر من مؤشرات النمو النوعي، فعلى سبيل المثال بلغ معدل انتاج البحوث والمقالات العلمية 0.8بحث سنوي لكل عضو، يتدنى هذا المعدل لإنتاج الكتب حيث بلغ 0.08وتتراوح مؤشرات الاشراف على الرسائل العلمية والمشاركة في الندوات والمؤتمرات وورش العمل والاستشارات وعضوية الهيئات العلمية مابين 0.3و0.1، كما يتضح تدني النمو النوعي في بقية المؤشرات حيث بلغ معدل الحصول على براءات اختراع 0.005لكل عضو هيئة تدريس.

كما كشفت الدراسة عن نسب مئوية لا يستهان بها لأعداد اعضاء هيئة التدريس الذين يفتقرون الى النمو النوعي، فعلى سبيل المثال توصلت الدراسة الى ان اكثر من 90% من اعضاء هيئة التدريس يفتقرون الى القيام بأي اعمال تتعلق بترجمة الكتب وتحقيقها، والحصول على اعارة كأستاذ زائر، وتقديم اعمال ابداعية او براءات اختراع. وأن اكثر من 70% من اعضاء هيئة التدريس يفتقرون الى القيام بأي اعمال تتعلق بتأليف الكتب العلمية، وبالإشراف على الرسائل العلمية، وبالحصول على جوائز علمية. كما ان اكثر من 45% منهم لم يقدموا بحوثاً، ولم يشاركوا في المؤتمرات والندوات المحلية.

رابعاً: حددت الدراسة ابرز المعوقات المؤثرة في النمو الكمي لأعضاء هيئة التدريس، وأهم مقترحات زيادته.

كما حددت ابرز المعوقات المؤثرة في النمو النوعي، وأهم مقترحات تحسينه.

خامساً: كشفت الدراسة عن وجود فروق ذات دلالة احصائية في النمو النوعي لأعضاء هيئة التدريس تعزى لاختلاف متغيرات الدراسة، كما كشفت عن وجود فروق ذات دلالة احصائية في استجابات القيادات الجامعية، وأعضاء هيئة التدريس نحو معوقات ومقترحات النمو الكمي والنوعي باختلاف متغيرات الدراسة.

وفي ضوء النتائج التي توصلت اليها الدراسة، قدم الباحث تصوراً مقترحاً يؤمل ان يؤدي الى زيادة النمو الكمي وتحسين النمو النوعي لأعضاء هيئة التدريس في الجامعات السعودية، اشتمل على خمسة عناصر رئيسة تتمثل في منطلقات التصور ومبرراته، وهدفه العام، والسياسات المتبعة لتحقيقه، والبرامج المقترحة التي تحددت في برنامجين رئيسين تفرع عنهما 11برنامجاً تضمنت آليات تحقيق هدف التصور المقترح، والتي تمثلت فيما يلي:

@ برنامج تعيين المعيدين، وابتعاثهم: ويهدف الى اعداد اعضاء هيئة التدريس الجدد من خلال تعيين المعيدين وابتعاثهم بما يتماشى واحتياجات الجامعات وفقاً لكل جامعة والتخصص حتى عام 1440ه .

@ برنامج استقطاب اعضاء هيئة التدريس وتقليل حجم الفاقد منهم: ويهدف الى استقطاب الكفاءات المؤهلة من خارج الجامعة من السعوديين وغير السعوديين، ومحاولة تقليل حجم الفاقد من اعضاء هيئة التدريس لزيادة النمو الكمي الراهن والمستقبلي لأعضاء هيئة التدريس في الجامعات السعودية.

@ برنامج رفع نسب السعوديين من اعضاء هيئة التدريس: ويهدف الى زيادة نسبة اعضاء هيئة التدريس في السعوديين مقابل غير السعوديين.

@ برنامج معدلات أستاذ/ طالب: ويهدف الى تحقيق المستهدف من معدلات أستاذ/ طالب من خلال زيادة اعداد اعضاء هيئة التدريس بالتعيين والاستقطاب والاستبقاء حسب التخصص والجامعة.

@ برنامج الترقية العلمية: ويهدف الى معالجة تأخر اعضاء هيئة التدريس في الحصول على الترقية العلمية في المدة النظامية.

@ برنامج الرواتب والعلاوات والمكافآت: ويهدف الى زيادة رواتب اعضاء هيئة التدريس ورفع مقدار علاواتهم السنوية ومكافآتهم.

@ برنامج الإنتاج العلمي: ويهدف الى زيادة الإنتاج العلمي لأعضاء هيئة التدريس.

@ برنامج المشاركة في الندوات والمؤتمرات العلمية: ويهدف الى تشجيع اعضاء هيئة التدريس في الجامعات السعودية على المشاركة في الندوات والمؤتمرات العلمية المحلية والخارجية.

@ برنامج الاتصال العلمي وإجازات التفرغ: ويهدف الى تحسين الاتصال العلمي بين اعضاء هيئة التدريس في الجامعات المختلفة، والاستفادة من التفرغ العلمي لأعضاء هيئة التدريس في تحسين نموهم النوعي.

@ برنامج فاعلية الأداء الوظيفي: ويهدف الى زيادة فاعلية تقويم الأداء الوظيفي للارتقاء بالنمو النوعي لأعضاء هيئة التدريس.

@ برنامج فاعلية البيئة الجامعية: ويهدف الى زيادة فاعلية البيئة الجامعية بما يسهم في تحسين النمو النوعي لأعضاء هيئة التدريس.