وردتني رسالة من قارئ كريم.. سأوردها لكم كما وردت، لعلكم تشاركوني وتشاركونه التعجب:

الأخ الكريم الأستاذ خالد المسيهيج..

في الحقيقة أشكر لك عملك الدؤوب على ترسيخ ثقافة المصادر المفتوحة، وتوعية المستخدمين بوجود عالم آخر اسمه لينكس. وفي الحقيقة فإني أحد المتأثرين بما تكتب من مواضيع تقنية (برامج، تقارير) ومواضيع نظرية (المصادر المفتوحة..) والأخيرة أحب إلي لأن تخصصي علوم حاسب وللأسف لم تمر علي خلال دراستي الجامعية أي إلماحة لهذا المفهوم لا من قريب ولا من بعيد. بل المؤسف أخي خالد أن قسمنا الموقر في الجامعة يسعى لترسيخ ثقافة الاحتكار والانغلاق الفكري عملياً، ولأن هذا ليس هو صلب الموضوع فسأقتصر على ذكر دليلين فقط وما خفي كان أعظم.

أولاً: في مادة مشروع التخرج يجب أن توقع على اتفاقية مع المشرف على المشروع، أحد بنودها ما يلي:

(؟؟؟؟؟) is the owner of this project and any artifact that is an output of this project.

ويفسره البند التالي:

The project sponsor can use a copy of the final product. but does not have ownership right

وفلسفة القسم هي أنه حتى الطالب نفسه (الذي كتب البرنامج) لا يحق له أن يستفيد من البرنامج إلا أن يأخذ نسخة منه، أو أن يستصدر تصريحاً مكتوباً من الجامعة لاستخدامه!!

فكيف بإتاحته للعموم لتنزيل النسخة التنفيذية، فضلاً عن فتح مصدره!!

وبغض النظر عن دقة تطبيق ذلك من عدمه، وعن مدى جدوى هذه البرامج، إلا أن المفاهيم توجه للاتجاه المعاكس تماماً لفكرة المصادر المفتوحة، تزامناً مع إهمال التلميح لها ولو من وراء حجاب..

ثانياً: أخبرني أحد الدكاترة أن القسم ينوي طرح مادة جديدة اسمها اخلاقيات التقنية أو الحاسب أو شيء قريب من هذا القبيل، واسم المادة من أول وهلة يبشر بالخير وأن المقصود نشر ثقافة التعاون واحترام الآخرين في مجال التقنية والحاسب، لكن اتضح المقصود من المادة عندما أردف الدكتور مبيناً المقصود من المادة وهو "لا تنسخوا البرامج، نسخ البرامج حرام"، شكراً للمادة الجديدة التي لو أقرت ستكون إجبارية على جميع طلاب القسم؛ طبعاً أنا لا أعترض على كون نسخ البرامج الحقوقية غير أخلاقي، ولكن أعترض من جديد على إهمال فكرة التعاون المجتمعي وفتح المصادر. انتهى .

حقيقة لم أجد ما أعلق به.. وسأغادر بحيرتي وعلامات التعجب التي امتلأ بها رأسي لأنتقل معكم وبكم إلى جولتنا لهذا الأسبوع والتي تضمنت قرصاً متكاملاً من البرامج والتطبيقات التي يحتاجها المستخدم، والجميل في الأمر أنها لا تحتاج إلى تنصيب بل تعمل بشكل مباشر من القرص وأطلق عليها مسمى Portable Apps أي التطبيقات القابلة للنقل، وتعمل على هيئة قائمة منسدلة تشبه قائمة ابدأ وتتضمن جميع البرامج، وفيما يلي تفاصيل محتويات القرص وجميعها من البرامج الحرة مفتوحة المصدر:

التطبيقات المكتبية:

برنامج أوبن أوفيس OpenOffice.org وهو حزمة متكاملة من برامج المكتب تتضمن معالج كلمات، برنامج جداول ممتدة، برنامج إعداد عروض تقديمية، برنامج للرسم المتجهي البسيط، برنامج لإعداد وإدارة قواعد البيانات، وبرنامج لمعالجة مسائل الرياضيات والمعادلات.

برنامج AbiWord وهو معالج كلمات بسيط وخفيف يقوم بكل ما يحتاجه المستخدم من أعمال سواء إدراج وتضمين جداول أو أشكال أو صور.

برنامج Sunbird وهذا البرنامج أظن الكثيرين لا يعرفون ما هو عمله، فهو أحد تطبيقات مشروع موزيلا الكبير، يؤدي وظيفة تنظيم وتخطيط المهام وجدولة الأعمال، يشبه إلى حد بعيد عمل آوت لوك.

برنامج Thunderbird وهذا البرنامج غني عن التعريف، فهو أحد أقدم برامج مشروع موزيلا، يقوم بمهمة خدمة البريد الإلكتروني.

برنامج Nvu وهذا البرنامج قد تناولناه من فترة قريبة، عمله بناء صفحات ومواقع الإنترنت قوي جداً ومرن، يشبه عمل برنامج فرونت بيج الشهير.

تطبيقات الصور والوسائط:

برنامج جمب GIMP الشهير، وهو من أقوى برامج الرسم والتصاميم، شبيه بعمل برنامج فوتوشوب.

برنامج Audacity وهو برنامج خاص بتحرير الملفات الصوتية وعمل المونتاج، برنامج قوي جداً في هذا المجال.

برنامج VLC Media Player أحد أقوى مشغلات الوسائط المتعددة، من النادر جداً أن يواجهك ملف لا يستطيع تشغيله.

تطبيقات الإنترنت:

متصفح FireFox وقد خصصنا الحلقة الماضية بكاملها لبيان خصائصه وقوته المذهلة.

برنامج Miranda IM وهو من البرامج الشهيرة في توفير خدمة المحادثات الصوتية، ويتميز في أنه يمكنك من التعامل مع كثير من مراسيل الإنترنت مثل الياهو وإم إس إن والآي سي كيو وغيرها.

برنامج جيم Gaim وهو نفس عمل سابقه، لكنه أكثر شهرة ويفضله المستخدمون خاصة وأنه يتعامل أيضاً مع بروتوكول البالتوك بعد إجراء إضافة بسيطة له.

برنامج FileZilla والذي يعمل كعميل بروتوكول نقل الملفات FTP وهو قوي جداً في هذا المجال.

تطبيقات أخرى:

برنامج Zip 7وهو أحد أقوى برامج الأرشفة، يتميز بقوة ضغط رهيبة تفوق بها على برامج شهيرة مثل WinZip و WinRAR في اختبار أجريناه قبل فترة.

برنامج الحماية الشهير ClamWin المضاد للفيروسات والكائنات الضارة، يتميز بقوة حماية وقدرة على التحديث التلقائي المستمر.

أخيراً لعبة Sudoku الشهيرة، وهي من أشهر الألعاب التي تستحث القوى الذهنية على العمل الجيد وتنشط الذكاء وسرعة البديهة، وتسمى لعبة الكبار.

يمكن الحصول على أحدث نسخة من هذه الباقة من خلال زيارة موقع المشروع على الإنترنت:

portableapps.com

almusaihij@alriyadh.com