في مساء يوم السبت الموافق 1428/5/23ه وفي جو ساده الألفة والمحبة تم الإعلان عن أسماء الشعراء الفائزين في المسابقة المقامة بعنوان (خمسون عاماً) البالغ قيمتها (ثلاثمائة ألف ريال) والتي يرعاها صاحب السمو الأمير عبدالعزيز بن سعود بن محمد آل سعود (السامر) والقائمة على إكمال (ثلاثة) أبيات محددة إلى خمسة عشرة بيتاً على نفس البحر والقافية وقد حضر عدد من الإعلاميين والشعراء وبعض محرري الصفحات والمجلات الشعبية وبعض القنوات الفضائية، وكذلك لجنة المسابقة والشعراء أحمد الناصر الشايع وراشد بن جعيثن ومحمد الخس المطيري وعبدالهادي بن حفيش القحطاني. وفي البداية رحب سمو الأمير عبدالعزيز راعي المسابقة بجميع الحضور بكلمة أشار فيها بقوله: (بسم الله والصلاة والسلام على من لا نبي بعده أولاً أرحب ب آبائي الشعراء الكبار وجميع الأخوة الشعراء وأرحب بالأخوة الإعلاميين الذين ساهموا في رقي الشعر والأدب في المملكة العربية السعودية مساهمة يستحقون عليها الشهادات العليا والشكر دائماً.. ومسابقة سمو سيدي الأمير سلمان بن عبدالعزيز بعد مرور خمسين عاماً على حكمه لإمارة منطقة الرياض جاءتني فكرة أن أعمل ثلاثة أبيات تكمل من قبل المتسابقين إلى خمسة عشرة بيتاً وبعد الموافقة تم اختيار لجنة تحكيم المسابقة بعد إشرافي على كل من الشاعرين أحمد الناصر وراشد بن جعيثن ولهم كل الشكر والتقدير على اهتمامهما وجهودهما على نجاح مسابقة خمسين عاماً وهذا ليس بمستغرب عليهم.

ثم ألقى الشاعر راشد بن جعيثن كلمة بهذه المناسبة، بعدها توالت أسئلة الأخوة الزملاء الإعلاميين والصحفيين والشعراء عن مسار هذه المسابقة وعن أبرز الأسماء المشاركة فيها من قبل الشعراء وكانت جميع الأسئلة المطروحة تدل على أهمية هذه المسابقة الجديرة بالاهتمام والمتابعة.

بعد ذلك قام سمو الأمير عبدالعزيز بن سعود بالسحب عن طريق القرعة على أسماء الشعراء الفائزين وهم كل من:

الفائز الأول: محمد بن خلف بن علي الرويس (خمسون ألف ريال)، الفائز الثاني: محمد بن جعيثن بن دغيمان الحربي (أربعون ألف ريال)، الفائز الثالث: سلطان بن وسام الهاجري (ثلاثون ألف ريال)، الفائز الرابع: شفق بن عبدالرحمن بن سريع العتيبي (عشرون ألف ريال).

وفاز ب (عشرة آلاف ريال) لكل متسابق وهم كل من: عبدالرحمن مسلم ابو رشيده الشراري، علي معطش حسن البيشي، إبراهيم بن ناصر بن زامل الزامل، هاجد بن صنيدح السبيعي، شاهر بن محمد بن شاهر السهلي، ناصر بن شافي البقمي.

وفاز ب (خمسة آلاف ريال) لكل متسابق وهم كل من: سعد بن بتال بن محمد منصور العنزي، ليلان حامد الرشيدي، الأسمر بن البنى بن خلف العنزي، عبدالله بن محمد بن عبدالرحمن الشويمان، نايف عويد الشمري، عادل بن تركي المطرفي، سعد حميدي حمدي الرشيدي، محمد بن سعود بن ناصر السمير، محمد حوقان المالكي، حمود بن مرثع بن بطاح العتيبي، عبدالعزيز بن محمد صري، هادي بن عائض بن سنيف العتيبي، ضيف الله بن غابش، يوسف بن حميد الكشي الجهني، أحمد بن سويلم الاسحم، سعد بن عبدالرحمن منيع العتيبي، صالح بن محمد صالح الحقباني الدوسري، سعود بن محمد النداح، محمد بن صالح بن حماد المرواني.

لقاءات الخزامى

وفي نهاية الاجتماع صرح ل (الخزامى) سمو الأمير الشاعر عبدالعزيز بن سعود، قائلاً: (جريدة الرياض) عزيزة عليّ جداً جداً وهي رائدة في كل مجال بقيادة الأستاذ تركي السديري.. كما طرحت، (الخزامى) سؤالاً على سموه حول أبرز الصعوبات التي واجهت فريق العمل في هذه المسابقة فأجاب سموه بقوله: (في الحقيقة وبكل أمانة أبرز الصعوبات التي واجهتنا هي جودة القصائد فقد أحرجتنا إحراجاً كبيراً فالأمير سلمان بن عبدالعزيز يستحق الكثير من أبناءه الشعراء وهذا ما تكنه قلوبهم).

وتحدث إلينا الشاعر الكبير أحمد الناصر الشايع عن انطباعه عن هذه المسابقة فقال: (انطباعي عن المسابقة سعدت كثيراً بالمشاركة في هذه المسابقة الثمينة والتي لم يسبق عليها الأمير عبدالعزيز بن سعود فقد أسعدت الشعراء المشاركين فيها، وسرني ما قريته من مشاعر الشعراء الصادقة اتجاه الأمير سلمان بن عبدالعزيز والوطن للتعبير عن مشاعرهم الصادقة وأهني الشعراء الفائزين بهذه المسابقة عبر الخزامى وأتمنى التوفيق للجميع).

كما التقينا بالشاعر القدير راشد بن جعيثن وطلبنا منه أن يصف لنا مشاعره عن هذه المسابقة فقال: (بكل السرور يا بكر كنت سعيد جداً وأنا أتصفح من قصيدة إلى قصيدة حب هذا الشعب والمواطن والشاعر وهذا الوفاء للأمير سلمان، طبعاً كانت مشاعري كبيرة ولا تحد خاصة أن الأمير سلمان صاحب أياد ليس على المثقفين بل على كافة شرائح المجتمع، والرجل أيضاً له حب لهذا البلد وأبناء البلد قاطبة ليس المنطقة الوسطى فالأمير سلمان أي شي له حضور فيه يكون حضوره قوياً جداً).

مشاهدات من المسابقة:

@ أعلن سمو الأمير عبدالعزيز بن سعود عن إقامة مسابقات شعرية جديدة عن العرضة الجنوبية، والإرهاب، والمخدرات، وكذلك إصدار ديوان يضم جميع قصائد المسابقة بعنوان: (خمسون عاماً).

@ كان الأمير عبدالعزيز بن سعود ذكياً في تعامله مع الرد على المداخلات الموجهة إليه، وهذا يدل على مدى وعيه وثقافته العالية.

@ بلغ عدد قصائد المسابقة (1300) قصيدة دخل منها للمسابقة (1200) قصيدة.

@ قام الشاعر راشد بن جعيثن بإلقاء قصائد الشعراء الفائزين من العشرة الأوائل.

@ شارك في هذه المسابقة عدد من شعراء الخليج والدول العربية.

@ طالب الحضور بتكريم الشاعرين أحمد الناصر وراشد بن جعيثن.

@ شارك الكثير من الحضور بالمداخلات التي أثرت الاجتماع وأضفت عليه جواً من الحميمة والاستمتاع.

@ بلغت نسبة قصائد الشاعرات 20% ولم يحالفهن الحظ بالفوز في هذه المسابقة.