كانت الزراعة محدودة في منطقة تبوك وتتجمع حول العيون والآبار السطحية مثل عين السكر وعين رايس والعيون الأخرى وواحة تيماء وفي بعض الأودية وهي زراعة محدودة وبعد ظهور الآبار الارتوازية تغير الوجه الزراعي بمنطقة تبوك.

ملامح التطوير الزراعي:

تطور الإنتاج في المحاصيل الزراعية لتشمل مجموعة الحبوب والخضروات والفواكه والأعلاف حتى وصل إجمالي الإنتاج إلى أكثر من (209.624) طن.

أ - إنتاج القمح: وصل إنتاج القمح بتبوك بعد سياسة الترشيد عام 2005م إلى 198627طناً وكان التوسع واضحاً في مجال إنتاج الخضروات ومحاصيل الفاكهة وإنتاج الأعلاف.

ب - الإنتاج الحيواني: وشمل الإنتاج الحيواني والدواجن إقامة مزارع لتربية الأبقار والأغنام والدواجن وقد وصل الإنتاج عام 2005م من الأبقار إلى 935رأساً وإنتاج الدجاج اللاحم وصل عام 2005م إلى 4.9ملايين فروج إلى جانب تربية الماشية من أغنام وإبل لدى الكثير من المواطنين في مزارعهم وفي المناطق الرعوية.

الإعانات والقروض الزراعية:

تقدم للمزارعين في المنطقة الإعانات والقروض الزراعية وذلك كدعم لهم حيث يتم تقديم الإعانات الزراعية إلى جانب البنك الزراعي للمزارعين وبلغ إجمالي الإعانات الزراعية المقدمة عن طريق المديرية العامة للزراعة وفروعها ما بين 1402ه وحتى عام 1425ه أكثر من ( 37مليون ريال) شملت إعانات الذرة وفسائل النخيل والتمور، كما بلغ مجموع المشاريع المعتمدة للعام المالي 1427- 1428ه ( 39مليون ريال) تتضمن إنشاء ثلاثة مراكز رسو لصيد الأسماك ومباني الإدارات لشؤون الزراعة وتأمين قوارب لأبحاث الصيد ومراقبة المخالفين وتطوير أبحاث المزارع السمكية.

شركات زراعية كبرى:

تزخر منطقة تبوك بالشركات الزراعية المتميزة والتي أصبحت من المعالم الرئيسية للمنطقة حيث يوجد بمدينة تبوك شركة تبوك للتنمية الزراعية (تادكو) ومزارع استرا.

1- شركة تبوك للتنمية الزراعية:

تعتبر هذه الشركة من كبرى الشركات المساهمة الزراعية السعودية بالمملكة حيث تأسست عام 1983م - 1404ه برأسمال قدره ( 200مليون ريال) وبمساحة تقدر ب( 35ألف هكتار) وذلك بهدف الإنتاج والتصنيع الزراعي بشقيه النباتي والحيواني وتقدر قيمة موجودات الشركة ما يزيد عن ( 387مليون ريال سعودي).

وقد بدأت تبوك الزراعية مسيرتها بزراعة القمح مستفيدة من الدعم الحكومي لهذا المحصول وكان لها دور بارز في تحسين انتاجية هذا المحصول لهذه المساحة حتى حققت إنتاجيات قياسية لمساهمتها في تحقيق الشركة لفوائض اقتصادية كبيرة ساعدتها في مسيرتها نحو التنمية الزراعية الشاملة حيث استفادت الشركة من تلك الإعانات في التوسع في سياستها للتنويع الزراعي وحققت الشركة نجاحاً مقدراً في هذا المجال ساعدتها بعد فضل الله أن تمتص الصدمات التي عادة ما تواجه المزارعين.

أ - القمح والشعير: ساهم دخول تبوك الزراعية منذ نشأتها في مجال إنتاج الحبوب (القمح والشعير) حيث قامت بإنشاء محطتين لتقنية ومعالجة وتعبئة البذور وذلك للحد من استيراد البذور من الخارج وسد جزء من حاجة المزارعين في المملكة وتعتبر تبوك الزراعية رائداً من رواد انتاج تقاوى القمح بالمملكة وذلك من خلال عضويتها بلجنة منتجي البذور التي تم انشاؤها من قبل وزارة الزراعة وذلك لإنتاج تقاوى القمح بالمطابقات والمواصفات المطلوبة.

ب - أشجار الفاكهة: وفي مجال مشاريع الفاكهة فتبوك الزراعية رائدة في هذا المجال حيث تمتلك أكبر مشروع للفاكهة في الشرق الأوسط يضم أكثر من 750ألف شجرة فاكهة مثمرة وتنتج تبوك الزراعية الخوخ والمشمش، الكمثرى، البرقوق والعنب بأنواعه والزيتون وغيره.

ج - إنتاج العسل: كما أقامت تبوك الزراعية منحلاً يضم أكثر من 1200خلية نحل لتلقيح بعض أنواع الفاكهة وينتج أكثر من 6.000كجم عسل صافي ومطابق للمواصفات والمقاييس السعودية.

د - المنتوجات الزراعية: وفي جانب الخضروات لتبوك الزراعية مساهمة فعالة وكبيرة في تلبية احتياجات المستهلك السعودي من المنتجات الوطنية حيث تقوم بإنتاج خضروات الدرنات والأبصال في الحقول المفتوحة وتعتبر إحدى الشركات الرائدة في إنتاج البطاطس التصنيعية لتلبية احتياجات العديد من المصانع بالمملكة.

وفي مجال التصنيع الزراعي تمتلك تبوك الزراعية أول معصرة لاستخلاص وتعبئة زيت الزيتون في المملكة وبطاقة انتاجية 1500طن سنوياً ويتميز انتاجها بالجودة العالية حيث ان جميع انتاجها من النخب الأولي (زيت زيتون بكر) ومساهمة منها في سد النقص من الإنتاج المحلي لهذا المنتج تعتزم الشركة توسعة معصرة الزيتون بإنشاء مجمع على أحدث مستوى خطوط التعبئة المتطورة.

2- مزارع استرا نموذج للزراعة الحديثة في المملكة:

تعمل مزارع استرا على تنويع انتاجها لتلبية احتياجات السوق المحلي وتصدير الفائض للخارج ويعتبر انتاج الزهور من العلامات الفارقة لمزارع استرا في المجال الزراعي والذي شهد ولا يزال نمواً متزايداً من خلال تنويع زهور القطف على مدار العام داخل البيوت المحمية وتنتج مزارع استرا أكثر من 18مليون زهرة قطف سنوياً من الورد والقرنفل والسوسن واوراق الزينة الخضراء والكثير من الأنواع الأخرى ولا تكتفي مزارع استرا بإنتاج الزهور بل تقوم بتنسيق أجمل باقات الزهور لمختلف المناسبات والأماكن على أيدي مختصين مهرة في مجال فنون تنسيق الزهور كما تنتج مزارع استرا نحو 150.000شتلة داخلية و 6ملايين شتلة خضار و 200.000شتلة فاكهة بمختلف الأصناف. كذلك يوجد في لمزارع بيوت محمية بالزراعة المائية NFT لإنتاج الخس على مدار العام وتعتمد زراعة الخضروات في مزارع استرا على أحدث الطرق في الري ومعالجة التربة سواء في البيوت المحمية الزجاجية والبلاستيكية أو في الحقول المكشوفة لتقدم للمستهلك نحو 35صنفاً من الخضار الطازجة.

جائزة أفضل منتجي طيور (السمان):

إن حصول مزارع استرا على جائزة أفضل منتجي طيور السمان يشعرها بالفخر والاعتزاز والمضي قدماً في تطوير مشروع استرا لتربية الفري (السمان) والذي يعتبر الأكبر من نوعه في العالم ويعتمد على التغذية الطبيعية فقط لإنجاح أفضل نوعية بطاقة انتاجية تبلغ 12مليون طير فري سنوياً.