اطلقت كل من شركة لازوردي للمجوهرات ومجلس الذهب العالمي أضخم حملة إعلانية من نوعها في المنطقة لترويج صناعة وتجارة الذهب والمجوهرات، وذلك من خلال المؤتمر الصحفي الذي انعقد في فندق برج العرب بدبي يوم 2007/5/3بحضور السيد أيمن الحفار - المدير العام التنفيذي لشركة لازوردي للمجوهرات، والسيد معاذ - بركات - الرئيس التنفيذي لمجلس الذهب العالمي لمنطقة الشرق الأوسط وتركيا وباكستان، إضافة إلى ممثلي وكالات الأنباء العربية والعالمية في دولة الإمارات، وأضاء الحفل بحضورها "إليسا" كسفيرة الذهب للازوردي ومجلس الذهب العالمي لعامي 2007-

2008.وقد صرح الأستاذ أيمن الحفار في كلمته خلال المؤتمر الصحفي بأن: "لازوردي لم تكن وليدة اليوم أو الأمس القريب، ومنذ فجر بنائها كانت تهدف إلى تطوير فن صناعة الذهب والمجوهرات وتحقيق الريادة والتميز، والآن وبعد مرور كل تلك السنوات أصبحت لازوردي تطمح إلى المحافظة على الريادة لا الوصول إليها"، وأضاف بأن: "التعاون مع مجلس الذهب العالمي قد بدأ منذ فترة بعيدة، وكان دائماً هدفنا واحداً وهو الوصول إلى كافة شرائح المجتمع الذين طالما وضعوا ثقتهم فينا كأحد مصادر تطوير الموضة وتقديم أجل وأرقى مجوهرات الذهب لهم، والتي تمثل أرقى خطوط الموضة والحياة العصرية، ونحن على يقين بأن مجلس الذهب العالمي لن يدخر جهداً أو مشورة في سبيل صناعة وتجارة الذهب في المنطقة والعالم".

وفي نهاية الكلمة أوضح الحفار بأن: "لازوردي تلعب دوراً بارزاً في ابتكار الجديد في موضة الذهب الأصفر الثمين في الشرق الأوسط وشمال افريقيا مع حصولها للعديد من الجوائز العالمية لجودة منتجاتها الراقية، وبأنها ثاني أكبر شركة في الإنفاق الإعلاني في الشرق الأوسط لمنتجات الذهب والمجوهرات، وذلك حسب الدراسة التي أعدتها "شركة إبسوس العالمية"، وأن حصولها على العديد من الجوائز على المستوى المحلي والعالمي يؤكد اهتمام شركة لازوردي بالتطوير الإداري والتنظيمي لتحقيق أهداف التخطيط الاستراتيجي للشركة، مما أهلها للحصول على شهادة الجودة العالمية ISI 9001، وشكر السيد الحفار كل من ساهم في إنجاح هذه الحملة الإعلانية من شركاء وفنانين ومصورين ومخرجين، وخص بالشكر مجلس الذهب العالمي و "إليسا".

أما الأستاذ معاذ بركات - الرئيس التنفيذي لمجلس الذهب العالمي لمنطقة الشرق الأوسط وتركيا وباكستان - فقد أوضح في كلمته بأن: "دور مجلس الذهب العالمي هو تقديم الأفكار والوسائل الحديثة والمتطورة في حملات ومشاريع استراتيجية لتلبية الحاجات الفعلية والحقيقية للمستهلكين، والمساهمة الفعالة في نمو وتطوير المجوهرات الذهبية الراقية، فحسب الأبحاث التي قام بها مجلس الذهب العالمي في العالم والمنطقة تم التركيز على توجيه صناعة المجوهرات الذهبية حسب خطوط الموضة والحياة العصرية، خصوصاً المجوهرات الذهبية ذات اللون الأصفر، ولوضعها في المكانة الأولى بين المنتجات العصرية الأخرى".

وفي نهاية كلمته، بين السيد معاذ بركات الأهداف الرئيسية للحملة، أن: "هذه الحملة الكبيرة واحدة من عدة حملات حول العالم تمت بلورتها وتقديمها للتركيز على أحد أهم العناصر المتعددة للذهب الأصفر الثمين والمجوهرات الذهبية العصرية، ألا وهو عنصر الموضة والأناقة والحياة العصرية الحديثة، كما تهدف هذه الحملة إلى تقديم الأفضل من ناحية التصميم ومن ناحية الجودة لشريحة السيدات والآنسات في المجتمع الراقي لإشباع رغباتهن في كل المناسبات وفي حياتهن اليومية، والمساهمة في تطوير معارض ومحلات الذهب والمجوهرات لجعل عملية التسوق تجربة ممتعة وثرية للمرأة، وذلك من خلال تقديم خيارات راقية وعصرية من المجوهرات الذهبية ذات اللون الأصفر الراقي والثمين والذي أضحى موضة العصر، وذلك من عيار 18قيراطا و 21قيراطا، مما سيؤدي بالتالي إلى رفع معدل الطلب على المجوهرات الذهبية".