في قصص الشعوب

طرائف لا تنتهي

وعالم حلو بهي

يسكن في القلوب

في قصص الشعوب

بهذه الأغنية التي ارتبطت بطفولة الكثير منا ومن خلال مسلسل الأطفال الكرتوني (حكايات عالمية) بدأت المطربة السورية أصالة نصري أولى نجاحاتها الفنية وسعيها الحثيث للدخول إلى عالم الشهرة والأضواء ساعدها في ذلك التقدم الصاروخي كونها ابنة المطرب السوري الكبير مصطفى نصري أحد أهم أعمدة الفن في سوريا.

اسمها الحقيقي أصالة مصطفى نصري من مواليد 1969/5/15م وفي مدينة دمشق أعرق المدن العربية وأقدمها.

تميزت أصالة بصوتها القوي والفريد وتعلمت أصول الغناء على يد والدها وفي عام 1986م توفي والدها وعانت أصالة من رحيله الشيء الكثير وشاءت الأقدار والظروف ان تلتقي بزوجها الأول ورجل الأعمال أيمن الذهبي لتنطلق معه إلى مساحات شاسعة أبعد من حدودها وتضاريس منطقتها، فغنت لعمالقة التلحين والشعر في مصر ألبومها الأول (لو تعرفوا) الذي أوصلها لمصاف النجوم في عام 1993م، ولحسن حظها فقد كانت القنوات الفضائية في تلك الفترة في بداية انطلاقتها فساهمت في إيصال صوت أصالة لشريحة كبيرة من الجمهور الذين أحبوها وتعلقوا بها ولقبوها بسلطانة الطرب.

تقول أصالة عن البدايات: عانيت الكثير فرحيل والدي أشعرني بفراغ كبير في حياتي لم أعوضه إلا بعد أن التقيت بصديقي وزوجي وكل حياتي أيمن الذهبي الذي رافقني في بداياتي وعندما انطلقت إلى مصر والتقينا بالملحن الكبير حلمي بكر الذي سهل أمامنا الكثير من الصعاب وبالفعل تمكنت من إطلاق صوتي من خلال ألبوم فني كنت أحلم به منذ كنت طفلة صغيرة ووضعت فيه جميع امكانياتي الفنية والحمد لله لم يخذلني صوتي في يوم من الأيام.

قدمت أصالة العديد من الأغنيات التي اشتهرت دفعة واحدة في الألبوم لعل من أشهرها (لو تعرفوا) وكذلك (هات قلبي وروح) من ألحان محمد الموجي التي سبق وان غنتها لطيفة في ألبوم في بداية التسعينات الميلادية وحوى أغنية واحدة فقط وحقق شهرة كبيرة، لكن أصالة أضافت له بصوتها الذي كان جديداً على الأذن ولم تكن قد ظهرت المطربة ذكرى معها بعد.

ثم تبع هذا العمل العديد من الأغاني التي حفظت لأصالة هيبتها ووقارها وساندها جمهور كبير من مختلف أقطار العالم العربي ووقفوا معها وللأمانة فإن أصالة تدين لجمهورها بالشيء الكثير فقد عرف عن جمهور أصالة بأنه جمهور ذويق جداً يعرف مناطق الضعف والقوة في صوت مطربتهم المحبوبة.

توالت الأعمال وجاءت ولا تصدق واغضب مع الشاعر السوري نزار قباني وعاللي جرى وغيار قوي وقلبي بيرتحلك ويامجنون ويمين الله وغنت أيضاً الخليجي مع الفنان والملحن الكبير سامي إحسان فقدمت معه ألبوم (توأم الروح):

يا روح داخل روح

يا توأمي في الروح

إن مس خلي جروح

أمسي أنا المجروح

وغنت أيضاً:

دنيتي بعدك مني عمري عذاب

لا أهل حنوا ولا أوفوا الصحاب

وكل ما ظنيت أن الجرح طاب

عذبوني وجددوا الجرح القديم

قالوا النسيان في الدنيا نعيم

تميزت أصالة بصوتها القوي وجمعتها أيضاً صداقة قوية جداً مع مطربة الجيل الفنانة الراحلة ذكرى وصداقة لم تنفك عراها في يوم من الأيام وكانا من أجمل الأصوات في عالمنا العربي.

تقول أصالة: كنت اجتمع مع ذكرى في أغلب المناسبات الفنية ونشاهد عن قرب مستوى الأغاني التي كانت تقدم ويزعم أصحابها أنهم يقدمون فناً ونستمر في الضحك على هذه التفاهات الفنية.

اجتماعي مع ذكرى أعطاني قوة لا يمكن أن توصف فقد كانت صديقتي وحبيبتي وأختي وقد تعلمنا من بعضنا الشيء الكثير وبرحيلها فقدت جزءاً لا يتجزأ من أسلوبي في الغناء.

وكأي إنسانة عادية تعرضت أصالة للعديد من المواقف التي عصفت بها لكنها لم تكسرها مثل طلاقها من زوجها أيمن الذهبي الذي عصف بحياتها وبالوسط الفني والقى بظلاله على فن أصالة نصري لفترة من الفترات.

تقول أصالة: كدت أجن واكتشفت أنني أجلس أمام مرآتي وفي غرفتي لساعات طويلة وأصنع حوارات مع نفسي واضطررت إلى الذهاب إلى عيادة نفسية والحمد لله أن تلك الأيام مرت ولم يعد لها مكان في قلبي لكن ذكراها ما زالت موجعة.

أصالة نصري نغم جميل وحنون في سماء الفن العربي وصوت أخاذ لا يمكن أن يتكرر وما زال لديها المزيد لتقدمه فقط انتظروها وسترون الأصالة الفنية في معناها الحقيقي.

nahmi@alriyadh.com