صدرت موافقة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود رئيس مجلس الوزراء رئيس مجلس التعليم العالي - حفظه الله - على عدد من القرارات التي اتخذها مجلس التعليم العالي في جلسته الخامسة والاربعين.

وأوضح معالي وزير التعليم العالي الدكتور خالد بن محمد العنقري في تصريح لوكالة الانباء السعودية أن من القرارات موافقة المجلس على الإجراءات التنفيذية لنقل كليات المعلمين وكليات البنات من وزارة التعليم العالي الى الجامعات مشيرا الى أنه تم تشكيل لجنة لهذا الغرض انتهت الى عدد من التوصيات من أهمها الحاق جميع كليات المعلمين وكليات البنات بالجامعات أدارياً ومالياً وأكاديمياً على أن تقوم كل جامعة بإعادة هيكلة الكليات التابعة لها وتحديد الاعداد والتخصصات المطلوبة منها وإيجاد الآليات التنظيمية المناسبة التي تضمن توافق مخرجات هذه الكليات مع احتياجات الجهات المستفيدة.

وقال معالي وزير التعليم العالي أن المجلس وافق على تعديل بعض مواد لائحة الدراسة والاختبارات للمرحلة الجامعية وذلك للأخذ بنظام المستويات كأساس والاستفادة من مميزات نظام الساعات وتطبيقه في بعض الجامعات إذا رغبت ذلك مشيرا الى أن من أهم الاسباب لهذا التعديل اختلاف البيئة التعليمية بين الجامعات من حيث طبيعة الدراسة

(عملية أو تطبيقية أو طبية... أو غيرها) والحاجة الى أعطاء درجة أكبر من المرونة في التعامل بما يتناسب مع أمكانات وموارد الجامعات المادية والبشرية.

وأضاف ان من القرارات الموافقة على إنشاء العديد من الكليات حيث تمت الموافقة على إنشاء كلية للطب بجامعة الإمام محمد بن سعود الاسلامية وإنشاء أربع كليات بجامعة الملك سعود بن عبدالعزيز للعلوم الصحية هي (كلية لطب الأسنان وكلية للصيدلة وكلية للعلوم الطبية التطبيقية وكلية للصحة العامة والمعلوماتية الصحية) وإنشاء ثلاث كليات بجامعة البنات بالرياض هي كلية العلوم وكلية علوم الحاسب والمعلومات وكلية الادارة والاعمال.

كما وافق المجلس على إنشاء أربع كليات تتبع جامعة الملك سعود اثنتين منهما في محافظة الخرج هما (كلية الطب وكلية أدارة الاعمال) واثنتين في محافظة المجمعة هما (كلية العلوم الطبية التطبيقية وكلية الهندسة).

ووافق المجلس على إنشاء كلية للعلوم والآداب في محافظة بيشة تتبع جامعة الملك خالد وكلية المجتمع في محافظة طريف تتبع جامعة الملك عبدالعزيز وتحويل (قسم علوم الحاسب والمعلومات) بكلية العلوم و (قسم هندسة الحاسب الآلي والشبكات) بكلية الهندسة بجامعة الجوف الى كلية مستقلة تسمى (كلية علوم الحاسب والمعلومات).

وبين معاليه أنه تمت الموافقة على إنشاء معهد للسياحة بجامعة الملك عبدالعزيز وإنشاء مركز الدراسات الاسلامية المعاصرة وحوار الحضارات بجامعة الامام محمد بن سعود الاسلامية وإنشاء مركز التقنيات متناهية الصغر (النانو) بجامعة الملك عبدالعزيز.

كما وافق المجلس على إنشاء عدد من العمادات المساندة في بعض الجامعات هي.. عمادة لشؤون أعضاء هيئة التدريس وعمادة للتعليم عن بعد بجامعة الامام محمد بن سعود الاسلامية وعمادة للخدمات التعليمية بجامعة طيبة وعمادة للتطوير الجامعي بجامعة الطائف وعمادة لشؤون المكتبات بجامعة الملك سعود بن عبدالعزيز للعلوم الصحية.

كما تمت الموافقة على توصية مجلس التعليم العالي بتعديل مسمى (كليات التمريض والعلوم الطبية المساعدة) في كل من الرياض وجدة والأحساء التابعة لجامعة الملك سعود بن عبدالعزيز للعلوم الصحية الى كلية التمريض بالرياض وكلية التمريض بجدة وكلية التمريض بالأحساء.

ووافق المجلس أيضا على عدد من التقارير السنوية لبعض الجامعات ورفعها الى رئيس مجلس الوزراء وهي التقرير السنوي للجامعة الاسلامية للعام الجامعي 1425- 1426ه والتقرير السنوي لجامعة الملك فهد للبترول والمعادن للعام الجامعي 1425- 1426ه والتقرير السنوي لجامعة الملك فيصل للعام الجامعي 1424- 1425ه .

واختتم معالي وزير التعليم العالي تصريحه بأن موافقة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز رئيس مجلس الوزراء رئيس مجلس التعليم العالي - أيده الله - على هذه القرارات تأتي تجسيداً لاهتمامه الكريم واهتمام سمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله - بمسيرة التعليم في هذا الوطن وازدهارها وتسخير جميع الامكانات لتطويرها وبما يمكن من الإعداد الأمثل لأجيال مؤهلة لخدمة دينها ثم مليكها ووطنها على أكمل وجه بإذن الله.