الصحف الاسبانية الصادرة أمس الجمعة أولت اهتماما كبيرا بالقمة العربية التي اختتمت أعمالها الخميس في العاصمة الرياض من خلال مقالات تحليلية وتغطية أخبارية لمراسلين من عين المكان وافتتاحيات وتنوعت عناوين الصحف في عكس هذه القمة باختيارها أوتفضيلها لموضوع على آخر خاصة المواضيع المشار اليها في البيان الختامي.

وكتبت صحيفة (الباييس) الجامعة العربية ترفض التفاوض مع اسرائيل أذا رفضت مخطط السلام العربي.. وتابعت أن العرب جادون في السلام وفي الوقت نفسه سيواجهون التهديدات بحزم واستشهدت بتصريحات للامين العام للجامعة العربية عمرو موسى ورئيس السلطة الفلسطينية أبو مازن وعلقت في افتتاحيتها المنعوتة ب(أمل الرياض) أن (قمة الرياض ونتائجها يجب أن تكون مقدمة لمسلسل من المفاوضات تدرك أسرائيل أنها مطالبة بتقديم تنازلات).

صحيفة (ا بي سي) اختارت كعنوان لمقالها (بيان الرياض يؤكد على جبهة عربية موحدة ضد الذين يخترقون الأراضي العربية) وعالجت بدورها رهان العرب في القمة على السلام وتركيز القمة على عدم التفريط في الأراضي العربية المستعمرة. وكان العنوان الرئيسي الذي اختارته صحيفة (لراسون) لهذا الحدث (القمة العربية تبدي تأييداً كاملاً لمخطط السلام) وتابعت أن جميع زعماء العالم العربي قبلوا بالمخطط العربي ونتائج القمة العربية. صحيفة (البيريوديكو دي كاتالونيا) اختارت كعنوان رئيسي لمقالها (القمة العربية تؤكد على الحق في استعمال الطاقة النووية السلمية) وتابع مراسل الصحيفة في مقال مطول أن (القمة طالبت بإخلاء منطقة الشرق الأوسط من السلاح النووي سواء الاسرائيلي أو الايراني وفي الوقت نفسه أرسلت خطاب سلام واضح للعالم من أجل تسوية مشاكل الشرق الأوسط). وتابع أن (القمة تميزت بالانتقاد الحاد للولايات المتحدة لاحتلالها العراق كما توجت الملك عبد الله الى الزعيم الاقليمي الأوحد).