صرح الدكتور سلام فياض وزير المالية الفلسطيني ان القادة العرب في قمة الرياض اتخذوا قرارا مهما باستمرار الدعم المقدم لموازنة السلطة الوطنية الفلسطينية لمدة عام كامل يبدأ من مطلع ابريل المقبل بمعدل 55مليون دولار شهريا.

وقال فياض في تصريحات لصحيفة القدس الفلسطينية ان القرار الأكثر أهمية هو دعوة الدول العربية التي لم تسدد كامل الالتزامات المترتبة عليها من مؤتمرات القمة السابقة القيام بذلك بصورة عاجلة مضيفا ان الالتزامات العربية غير المسددة تبلغ مليارا وأربعمائة وستين مليون دولار 1460مليون دولار.

وأكد فياض ان هذا البند مهم جدا لان الاحتياجات التمويلية للسلطة كبيرة جدا ومتفاقمة وتابع قائلا ان تسديد هذه الالتزامات يساعدنا في التغلب على الازمة المالية الخانقة التي نمر بها خاصة وان المبالغ الشهرية مقسمة على العام بمعدل 55مليون دولار شهريا ولكن لابد من تسديد التزامات القمم السابقة.

وأعرب الوزير عن أمله في ان يتم تسديد هذه المبالغ في أسرع وقت ممكن نظرا للوضع الصعب الذي يعيشه الشعب الفلسطيني بسبب الحصار والاحتياجات المختلفة قال نحن نأمل في ان تستجيب الدول العربية المعنية لهذه الدعوة في أسرع وقت لافتا إلى العمل على تحرير أموال الضرائب الفلسطينية المحتجزة لدى الحكومة الاسرائيلية منذ شهر مارس العام الماضي.

وأوضح ان المبلغ المحتجز لدى اسرائيل لم يتم حصره بعد بسبب وقف الاجتماعات الشهرية الفلسطينية الاسرائيلية التي يجرى خلالها تبادل الفواتير وحصر المبالغ اذ ان هذه الاجتماعات معطلة منذ عام لذلك فان كافة الارقام المتداولة مجرد تكهنات خاصة وانه يخصم من هذه الاموال الفلسطينية بشكل دوري فواتير شركة الكهرباء الاسرائيلية.

وقال ان المبالغ المحتجزة تتراوح قيمتها ما بين 50إلى 60مليون دولار شهريا.

واضاف ان هناك عجزا ماليا ومتأخرات كثيرة منها رواتب متأخرة عن العام الماضي 2006بقيمة 643مليون دولار.