بسك تيجي حارتنا ياعيوني

وتتطلع حوالينا دخيل الله

عينك على جارتنا ياعيوني

ولاعينك علينا الله الله

بين بيروت وطرابلس ياعيوني

ومرقت سياره حمرا الله الله

وهاي سيارتك ياحبيبي

وانا عرفتا من النمره

سميرة توفيق

صاحبة اشهر غمزه في زمان الفن الجميل وتاريخ الأغنية العربية.

اسمها الحقيقي سميرة غسطين كريمونة ولدت في العاصمة اللبنانية بيروت في منطقة الجميزة التي كانت تسمى سابقا الرملية.

دخلت المجال الفني في الثالثه عشرة من العمر ووقفت على اهم مسارح بيروت في ذلك الوقت (مسرح طانيوس) وغنت واحبها جميع من حضروا وتقاضت عنه اول مبلغ مالي دخل الى جيبها عن طريق الفن.

عرفت بحشمتها واصالتها وبعد ملابسها عن الخلاعة والابتذال . ولعل هذا الامر هو ماجعل الجميع من كبار السن يحبونها ويقدرونها اكثر من اي مطربه كانت.

عرفت سميرة توفيق بطيبة قلبها الزائدة وحبها للناس وطوال مشوراها الفني لم تتورط مع احد من اهل الفن وبقيت رمزا للتقدير والاحترام..

من اشهر اغانيها:

السيارة الحمراء وياعين مولايتين وبيع الجمل ياعلي ويابنات الخليج ورف الحمام وبالله تصبو هالقهوه وزيدوها هيل..

يابنات الخليج

فارشين لي زوالي

وانا غريب عندكم

باكر مروح بلادي

انا جيت لاعندكم

راجي طلب يدكم

اكون في قربكم

واعيش مابينكم

هذا سؤالي معاكم

اذا فيه قسمه ونصيب

أول المشجعين لسميرة توفيق كانت والدتها السيدة نعيمه التي كانت تحاصر ابنتها اينما ذهبت مع افراد عائلتها وكانت تسمى بالفنانة صاحبة الاسطول السادس وكانت تثق بقدرات طفلتها الصغيرة التي ظهرت موهبتها في السابعه من العمر.

وقد تبنتها الاذاعة الأردنية في اوائل الستينات حيث قدمت لها اغنية (بين الدوالي) اول اغنية تذاع لسميرة توفيق في مشوراها الفني ولذلك فقد ظل البعض لفترة طويلة يعتقدون ان سميرة توفيق مطربة اردنية الاصل لكنها في الحقيقة لبنانية عاشت ومازالت تعيش في لبنان حتى الان.

عرفت ايضا سميرة توفيق بفساتينها المزركشه والتي كانت الاغلى سعرا في الوسط الفني ولم تغير قناعاتها في مسألة اللبس لأنها كانت تحب الاحتشام ولها طريقة معينة في الفن لم تستطع اي فنانة ان تصل الى ماوصلت اليه من التزام واحترام..

مثلت العديد من الافلام التي حملت اسمها مثل (بدوية في روما) و (بدوية في باريس) و(فاتنة الصحراء) كما قدمت فيلماً غنائياً شاركها فيه الفنان محرم فؤاد بعنوان (عتاب) وغنى لها اغنيته الشهيرة (ابحث عن سمراء):

ابحث عن سمراء

قامتها هيفاء

تسكن في قلبي

تمشي على دربي

بصفاء وحياء

وكونت ثنانياً جميلاً مع الفنان محمود سعيد وليلى كرم حيث شاركت معهم في أكثر من ثلاث مسلسلات بدوية وقدمت في المسلسلات الحب العذري العفيف البعيد عن ما يخدش الحياء.

غنت سميرة توفيق لكل من ملحم بركات وفيلمون وهبي صديقها القريب جدا وايلي شويري ورفيق حبيقه وغنت ايضا لطارق عبدالحكيم الأغنية الشهيره:

حبيبي ضمني ضمه

وكانت للهوى وصفه

وقالي بضمته ليا

معاني حب مختلفه

ويدلل ويتعلل

ويزود لهفتي لهفه

حرام والله

لم تبتعد سميرة توفيق عن الوسط الفني بكيفها بل كانت مجبرة على الابتعاد بعد ان لمست الاسفاف الفني غير المنطقي والكلام القبيح الذي بدأ في الانتشار ففضلت الابتعاد بالإضافة إلا ارهاقها الشديد وازمات القلب التي مازالت تلاحقها بين فترة وفترة.

وقبل سنتين بالتحديد فاجأت سميرة توفيق ازمة قلبية حادة جعلتها ترقد في المشفى لفترة ليست بالقصيرة ولم يهتم لهذا الخبر احد مما دعى بسميرة توفيق ان تنزوي بعيدا عن الانظار وتحاول ان تزج بين فترة وفترة ببعض الاعمال الغنائيه التي لم يعد لها مكان في زمن الفوضي.

سميرة توفيق غنت ايضا للشاعرة السعودية ريم البوادي من الحان الدكتور عبدالرب ادريس اغنيتها الشهيرة (دورولي عن حبيب):

دورولي عن حبيب

يقدر يحل بمحله

يرضى يكون الطبيب

الي يدواي بطله

يعطينا عطره وطيب

نعطيه حبنا كله

نلقى معاه النصيب

والخل يسعد بخله

دورولي عن هلال

يمسك بقلبي يدله

ويحبنا بالحلال

من غير لوع ومذله

وقدمت ايضا (الحبيب مارق بشوارعنا) الشهيرة بقمر الساحات ويعتبر هذا الالبوم اخر البوماتها الفنيه التي نالت شهرة لابأس بها . وبعدها قدمت العديد من الاعمال إلأ انها لم تحقق النجاح المطلوب فالبعض لايعرف سميرة توفيق في هذا الوقت وفي ظل التقصير الواضح من الفضائيات لهذه المطربة الكبيرة التي نسيها الجمهور وابتعدت عنهم مرغمة..

ونحن بدورنا نسأل مطربتنا الكبيرة سميرة توفيق: هل من عمل قادم ينسينا السيارة الحمراء؟

اذا ماكان هناك فنحن بالتأكي