قال أبو تمام يمدح كريما

تعود بسط الكف حتى لو انه

ثناها لقبض لم تطعه أنامله

تراه إذا ما جئته متهللاً

كأنك تعطيه الذي أنت سائله

هو البحر من أي النواحي أتيته

فلجته المعروف والجود ساحله

ولو لم يكن في كفه غير روحه

لجاد بها فليتق الله سائله

@@@

قال أبو العتاهية:

بكيت على الشباب بدمع عيني

فما نفع البكاء ولا النحيب

فيا اسفا أسفت على شباب

نعاه الشيب والرأس الخضيب

عريت من الشباب وكان غضا

كما يعرى من الورق القضيب

الا ليت الشباب يعود يوما

فاخبره بما فعل المشيب

أكرموا الطفل

أبو العلاء المعري

لا تزدرن صغارا في ملاعبهم

فجائز ان يروا سادات أقوام

واكرموا الطفل عن نكر يقال له،

فإن يعش يدع كهلاً بعد أعوام

ولا تناموا عن الدنيا وغرتها

فإن ابيتم فكونوا خير نوام

لا تظلموا من بنيها واحداً أبداً

حتى تعدوا ذوي فطر كصوام