طلال حسن سلامة...

من اعذب الاصوات الخليجية والعربية، ومن الاسماء التي لم تأخذ حقها الفني حتى الان..

اخذ من الربيع ألوانه الزاهية وجعل من الغياب حضورا طوال سنوات البعد..

بدأ الفن هاويا وغنى اغنيته الشهيرة (الله الله يامنتخبنا)، الاغنية الرياضية التي مازالت تطلب كأفضل اغنية رياضية حتى الآن.

الله الله يامنتخبنا

إن شاء الله تحقق أملنا

باسم الوطن.. العب بفن

الله الله يا منتخبنا

أهله صوته العذب إلى التواجد بقوة لكنه خرج وبدون قصد من دائرة التنافس عندما غاب سنين طويلة عن الساحة ولم يعد لها إلا في عام 96بألبوم (في سحابة).

ومما لا يعرفه الكثير ان الفنان طلال مداح كان حريصا وبشكل دائم على إحضار سلامة إلى الاماكن التي يتواجد بها ليغني ويسلطن.

وكان يقول له دائما: انت تظلم نفسك.. اهتم بظهورك الإعلامي وجاري الوقت والعصر ولاتتقوقع حول نفسك لأن الجماهير التي تسمع هي شرائح متعددة يجب ان تعطيها نصيبها.

وهو المطرب السعودي الشاب الذي ظهر في أولى مراحل مشواره الفني في فيلم من بطولة سهير رمزي وفؤاد بخش وفريد شوقي وغنى فيه مجس حجازي وهي مااعتادت عليه الاسماع في المنطقة الغربية.

من اجمل اغانيه:

بعض الصدف من كثر الافراح قتال

لاصار مايطري على البال مرة

ياغايب دايم في هالقلب والبال

عزالله ان شوفتك لي مضرة

واغنية رضا والله وراضيناك مع مؤسسة الخيول :

رضا والله وراضيناك

دلع حتى ودلعناك

كافي لا لاتزودها

لو ندري مازعلناك

وهذه الاغنية تعتبر من انجح اعمال طلال سلامة واكثرها انتشارا في الوطن العربي ومازالت الجماهير في القاهرة ولبنان وسوريا والاردن تطلق عليه لقب (مطرب رضا والله وراضيناك).

قدم طوال مسيرته الفنية اعمالاً جميلة نجحت وقدمت امكانيات طلال سلامة لكنها لم توصله إلى مرحلة التنافس مع الاصوات الذهبية بالرغم عن كونه من اكفأ الاصوات..

يحسب الدنيا بكيفه

والبشر لعبه فيديه

بعد ماضيع حياتي

يحسب ارجع له واجيه

راجع وواهم كثير

راجع وعنده امل

اني برجوعه اطير

وانسى كل اللي حصل

هذه الاغنية التي قدمها طلال سلامة تعتبر رائعة من الروائع الجميلة التي ضمها البومه الاخير 2006وكانت به مجموعة من الالوان الطربية وكذلك الشبابية لكنه لم يسقط ولم ينهر لما يمتكله في حنايا حنجرته من صوت فخم جدا وجميل يأسر المستمعين له وبإمكانه ان يشفع له من رادءة الكلمات وسوء الألحان.

وربما قد عبرت هذه الاغنية عن واقع سلامة في الوقت الحالي وبأن الدنيا لايمكن ان تعطي كل ما يتوقعه الإنسان واكثر مما يستحق.

ولم يخف طلال سلامة امتعاضه الواضح من محمد عبده وعدم دخوله حتى الان لساحات الجنادرية كصوت سعودي يجب ان تعطى له الفرصة.

طلال سلامة كان ايضا من الفنانين الأوائل الذين استمعوا لصوت صابر الرباعي وراهن عليه كثيرا وها هو صابر يعتبر من انجح واجمل الاصوات العربية.

ظلم كثيرا طلال سواء من خلال الشركة الفنية الخيول التي ضيعت من عمره الفني الكثير ولم تهتم به كما يجب بالرغم من نجاح اعماله ووصولها للناس ولعل من اشهرها:

عاتبيني، شمعة الحب، لها ساري، في سحابة، الله يبليني فيك، من شفتك بدى عمري.

لكنه قدم فيما بعد العديد من الاعمال الجميله ولكنه لم يصل الى مرحلة النجومية والشهرة والاضواء التي تحاصر كل من راشد وعبدالمجيد وراشد الفارس وجواد العلي وغيرهم من الفنانين.

شمعة الحب طفتها كفوف الليال

واستعادت من الماضي زمان بخيل

استعادت من الماضي قديم الوصال

حبنا الي من اسباب الليالي قتيل

حبنا اللي تعدا في مداه الخيال

مابقى له من البسمة بقلبي قليل

كنت اضمه بروحي عن هبوب الشمال

واكتوي في لهب ناره وحالي نحيل

ومؤخرا :

شال الهوى شاله

ورديت له شاله

وامشيت انا بحالي

وراح الحلو بحاله

واسهرت انا ليلي

اغني على ليلي

هد السهر حيلي

مدري القلب ماله

من الأصوات التي يحبها طلال سلامة المطربة نوال التي يصفها بأنها الوحيدة التي تغني بإحساس، وهي الوحيدة أيضا التي يطرب لها وشاركها في العديد من الحفلات الفنية.

طلال سلامة نغمة خليجية جميلة يجب ان تعطى حقها الكافي من الانتشار كما ندعوه ايضا ان لاينجرف في تيار الأغنية الشبابية وان يفكر ملياً عندما يختار الأغاني وبأن لاتكون اقل من امكانيات صوته.

najmi@alriyadh.com