منذ حوالي 75عاماً فاز الدكتور الألماني واربرغ Warburg بجائزة نوبل لاكتشافه أن السكر يغذي الخلايا السرطانية. وعلى الرغم من أهمية الاكتشاف إلا أنه لم يلق الصدى الذي يستحقه. فإلى اليوم لا يزال الناس يستهلكون كميات كبيرة من السكريات على شكل سكر أبيض في المشروبات الغازية وغير الغازية (في العصيرات والقهوة) وخبز أبيض ومعجنات ومعكرونة وأرز مقشور وحبوب أفطار (مثل رقائق الذرة وغيرها).

وقد نشرت مجلة معهد السرطان الوطني الأمريكي Journal of the National Cancer Institute في عدد فبراير من عام 2004م دراسة شملت 38، 451امرأة واستمرت لمدّة ثماني سنوات عبأت خلالها النساء استمارات عن عاداتهن الغذائية لكي يتمكن الباحثون من إيجاد روابط بين ما يتناولنه من سكريات (الحِمل الجلايسيمي) ونشويات وألياف ونشويات لا تحتوي على ألياف وسكروز وفركتوز وبين إصابة بعضهن بالسرطان. وقد وجد الباحثون أن زيادة استهلاك النساء للسكريات تزيد احتمالات إصابتهن بسرطان القولون بمقدار ثلاث مرات.

كما نشرت مجلة التغذية الطبية الأمريكية American Journal of Clinical Nutrition في عدد نوفمبر 2006م عن دراسة جرت فيها متابعة ما تناوله 80000شخص من أطعمة من عام 1997إلى عام . 2005وبنهاية الدراسة أصيب 131شخصاً من الخاضعين للدراسة بسرطان البنكرياس. وأكثر من أصيبوا بالمرض كانوا يتناولون المشروبات الغازية مرتين في اليوم. كما أصيب به عدد كبير ممن كانوا يستعملون السكر بإضافته إلى طعامهم أو مشروباتهم (كالقهوة مثلاً) خمس مرات في اليوم.

ولذلك، ليس من المستغرب أن أفضل ما يمكن أن تقوم به لنفسك لأن (لنفسك عليك حقا) هو أن تقلل بشكل كبير من تناول الأطعمة والمشروبات التي تحتوي على كمية كبيرة من السكر الأبيض، وأن تقلع عن عادة إضافته إلى طعامك. وأهم نقطة أن تمتنع كلياً عن تناول المشروبات الغازية التي ثبت أنها أكبر مسبب لسمنة الأطفال التي تجر الكثير من الأمراض في الكبر،والمسبب لأمراض خطيرة أخرى مثل هشاشة العظام والسرطان.

soboody@alriyadh.com