هبطت طائرة ركاب تقل 468 شخصا اضطراريا في مدينة ماكاسار في جنوب إندونيسيا الأربعاء بسبب حريق في المحرك، بعدما أقلعت في رحلة بين إندونيسيا والمملكة العربية السعودية، حسبما أعلنت الشركة المشغلة.

وقالت شركة "غارودا إندونيسيا" إن رحلة غارودا-1105 المتجهة إلى المدينة المنورة - على متن طائرة بوينغ 747-400 - عادت إلى المطار الذي أقلعت منه في مدينة ماكاسار الساعة 17,15 مساء بالتوقيت المحلي (09,15 ت غ)، من دون أن يتعرض أي راكب لجروح.

وقال المدير العام للشركة عرفان سيتيابوترا في بيان "اتخذ القبطان القرار بعد الإقلاع مباشرة، مع الأخذ في الاعتبار مشاكل تم تحديدها بعد ملاحظة شرارة في أحد المحركات".

وأكد عرفان أن الطائرة كانت تقل 450 راكبا و18 من أفراد الطاقم، بينهم حجّاج.

وأضاف أنه تم إرسال جميع الركاب إلى أماكن إقامة في انتظار أن يستقلوا طائرة أخرى في وقت لاحق الأربعاء إلى السعودية.

وأظهرت صور نُشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، ولم تتمكن وكالة فرانس برس من التأكد من صحتها، اشتعال النيران في محرك الطائرة أثناء الإقلاع.

وقال عرفان إنه تم وقف استعمال الطائرة لإجراء تحقيقات تتعلق بالسلامة.

ويعتمد الأرخبيل الواقع في جنوب شرق آسيا بشكل كبير على النقل الجوي لإجراء رحلات بين آلاف الجزر التابعة له، لكنه شهد حوادث طيران قاتلة في السنوات الأخيرة.

وفي آذار/مارس، أعلنت وزارة النقل الإندونيسية أنها فتحت تحقيقا بشأن شركة الطيران المحلية "باتيك إير" بعدما نام اثنان من طياريها أثناء رحلة.