ارتفعت أسعار الذهب بشكل هامشي، أمس الأربعاء، ولم تشهد دعمًا يذكر من الطلب على الملاذ الآمن، حيث شهدت التعليقات الأخيرة من مسؤولي الاحتياطي الفيدرالي توقعات الأسواق لتخفيض أسعار الفائدة.

وارتفع السعر الفوري للذهب بنسبة 0.2 % إلى 2317.70 دولارًا للأوقية، في حين استقرت العقود الآجلة للذهب التي تنتهي صلاحيتها في يونيو عند 2325.40 دولارًا للأوقية، وظلت الأسعار الفورية أقل بأكثر من 100 دولار من المستوى القياسي المرتفع الذي سجلته في أواخر أبريل.

وشهد المعدن الأصفر بعض الطلب على الملاذ الآمن هذا الأسبوع مع تفاقم الصراع بين إسرائيل وحماس ولم تسفر محادثات وقف إطلاق النار عن تقدم يذكر، لكن شراء الملاذ الآمن قابله ضغوط من تجدد المخاوف من ارتفاع أسعار الفائدة الأمريكية، فضلا عن انتعاش الدولار.

وظل الذهب تحت الضغط مع قيام مسؤولي بنك الاحتياطي الفيدرالي بتهدئة رهانات خفض أسعار الفائدة، وشهدت أسعار المعدن الأصفر دعمًا ضئيلًا من الانخفاض الأخير للدولار، حيث انتعشت العملة الأمريكية يوم الثلاثاء بعد أن قال العديد من مسؤولي بنك الاحتياطي الفيدرالي إن البنك المركزي من المرجح أن يبقي أسعار الفائدة دون تغيير في عام 2024.

وتم دفع هذه الفكرة من قبل رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي في مينيابوليس، نيل كاشكاري، يوم الثلاثاء، وشهد المتداولين إعادة التفكير في بعض التوقعات لخفض أسعار الفائدة هذا العام، وارتفعت توقعات خفض أسعار الفائدة في سبتمبر بعد بيانات الوظائف الضعيفة الأسبوع الماضي. لكن كاشكاري وأقرانه قالوا إن التضخم الثابت لا يزال نقطة خلاف رئيسية بالنسبة لمجلس الاحتياطي الفيدرالي.

ولا يبشر احتمال ارتفاع أسعار الفائدة الأمريكية لفترة أطول بالخير بالنسبة للذهب، نظرا لأنه يرفع تكلفة الفرصة البديلة للاستثمار في المعدن الأصفر، وكانت المعادن الثمينة الأخرى أيضًا متباينة وسط ضغوط من المخاوف بشأن أسعار الفائدة الأمريكية، واستقر البلاتين في العقود الآجلة عند 988.35 دولاراً للأوقية، بينما ارتفعت عقود الفضة 0.3 % إلى 27.635 دولاراً للأوقية، ومن بين المعادن الصناعية، تراجعت أسعار النحاس من أعلى مستوياتها في عامين يوم الأربعاء بعد أن عوضت شركة التعدين الأمريكية فريبورت - ماكموران توقعات نقص الإمدادات بشكل طفيف بصادرات تصل إلى 900 ألف طن متري من مركزات النحاس من منجم جراسبيرج في عام 2018 بإندونيسيا.

ويعوض احتمال ارتفاع الصادرات إلى حد ما الرهانات على نقص الإمدادات في أعقاب العقوبات الأكثر صرامة على صادرات المعادن الروسية وتخفيضات الإنتاج من قبل المصافي الصينية. وانخفضت العقود الآجلة للنحاس لأجل ثلاثة أشهر في بورصة لندن للمعادن بنسبة 0.5 ٪ إلى 9974.50 دولارًا للطن، بينما انخفضت العقود الآجلة للنحاس لمدة شهر واحد بنسبة 0.4 ٪ إلى 4.5732 دولارًا للرطل.

وكانت أسواق المعادن أيضًا متوترة قبل صدور بيانات التجارة من الصين، مستورد النحاس الرئيسي، المقرر صدورها يوم الخميس، والتي من المتوقع أن توفر المزيد من الإشارات على الطلب على المعادن في البلاد. وفي بورصات الأسهم العالمية، افتقرت الأسهم الآسيوية إلى الاتجاه الصعودي يوم الأربعاء، في حين ظل الدولار قويا على الرغم من انخفاض عوائد سندات الخزانة الأمريكية مع تقييم الأسواق لإشارات متضاربة من صناع السياسات الأمريكيين وبيانات اقتصادية بشأن مسار أسعار الفائدة من مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي). وظل الين في موقف دفاعي حتى مع التهديد بالتدخل في العملة من جانب السلطات اليابانية لدعمه.

وتراجع مؤشر إم إس سي آي الأوسع لأسهم آسيا والمحيط الهادئ خارج اليابان بنسبة 0.19 %، متأثرًا جزئيًا بالانخفاضات في الأسهم القيادية في البر الرئيسي الصيني. ومع ذلك، ارتفع مؤشر هانغ سنغ في هونج كونج بنسبة 0.52 %.

وانخفض مؤشر نيكي الياباني بنسبة 1 % تقريبًا، حيث قام المتداولون بجني الأرباح بعد ارتفاع الجلسة السابقة بنسبة 1.6 %. كما استسلم المؤشر التكنولوجي الثقيل أيضًا لضغوط عمليات البيع في أسهم الرقائق الأمريكية يوم الثلاثاء. وكانت العقود الآجلة للأسهم الأمريكية ثابتة.وانخفض الين بنسبة 0.16 ٪ إلى 154.94 مقابل الدولار، حتى مع تعبير وزير المالية الياباني شونيتشي سوزوكي عن قلقه العميق بشأن التأثير السلبي للعملة الضعيفة وكرر الاستعداد للرد على التقلبات المفرطة.

وارتفع مؤشر الدولار الأمريكي - الذي يقيس العملة مقابل الين واليورو والجنيه الاسترليني وثلاثة عملات رئيسية أخرى - بنسبة 0.09 ٪ إلى 105.51، إضافة إلى تقدم يوم الثلاثاء بنسبة 0.3 ٪. وارتفع مؤشر داو جونز للجلسة الخامسة على التوالي، وهي أطول سلسلة مكاسب منذ ديسمبر. وانخفض اليورو 0.12 % إلى 1.07325 دولار، وخسر الإسترليني 0.14 % إلى 1.24915 دولار.

وأشار رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي في مينيابوليس، نيل كاشكاري، إلى أن البنك المركزي الأمريكي قد يحتاج إلى التخلي عن تخفيضات أسعار الفائدة هذا العام بسبب التضخم العنيد. وفي الأسبوع الماضي، قال رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول إن الانتظار لتخفيف السياسة يستغرق وقتًا أطول من المتوقع، لكنه أشار إلى أنه لا يزال يميل إلى التخفيض.

وبينما ظلت الأسعار ثابتة، أظهر سوق العمل بعض علامات الضعف في بيانات الوظائف الشهرية اعتبارًا من يوم الجمعة. وستتم مراقبة بيانات أسعار المستهلك خلال أسبوع من الآن عن كثب. وكتب كايل رودا، كبير محللي الأسواق المالية في كابيتال دوت كوم، في تقرير: "يستمر الجدل داخل الأسواق وبين صناع السياسات حول المستوى المناسب لأسعار الفائدة".

وأضاف: "إن الافتقار إلى البيانات الاقتصادية الأمريكية الرئيسية في الأيام المقبلة (يعني) أنه لم يكن هناك الكثير مما يمكن الاستعداد له أو الرد عليه". "في الوقت الحالي، ترى الأسواق فرصًا أعلى بشكل هامشي لإجراء تخفيضين في الولايات المتحدة هذا العام، مع تنفيذ الأول بالكامل في نوفمبر". واستقرت عوائد سندات الخزانة الأمريكية طويلة الأجل عند 4.4651 % في التعاملات الآسيوية، بعد انخفاضها إلى أدنى مستوى في شهر تقريبًا عند 4.42 % يوم الثلاثاء. وافتتحت معظم الأسواق الأمريكية على ارتفاع يوم الأربعاء بســبب استمرار حذر المســتثمرين أثناء تحليل بيانات أرباح الشــركات الأخيرة وترقبهم لصدور البيانات الاقتصادية الجديدة. وارتفعت الأسواق الأوروبية يوم الجمعة بسبب تأثر المستثمرين إيجابا بعد صدور بيانات أرباح الشركات الأخيرة.

وارتفع مؤشــر مديري المشــتريات الكندي في أبريل إلى 63 من 57.5 في مارس ليتجاوز التوقعات عند 58.1 ويشكل أعلى مستوى ارتفاع خلال عامين، بارتفاع للشهر التاسع على التوالي، وارتفع تغير الائتمان الاستهلاكي في الولايات المتحدة في مارس بنحو 6.27 مليارات دولار أمريكي بعد زيادة معدلة بقيمة 15.02 مليار دولار أمريكي في الشهر السابق، أقل من توقعات السوق بارتفاع 15 مليار دولار أمريكي.