بقي في زمننا المتسارع بكل اتجاهاته ومستقبلياته وثوراته التكنولوجية أن نؤمن أن التعليم القائم على الإيجابية يمنح الطلبة المهارات اللازمة للازدهار والتعايش مع كل المتغيرات وتصل بهم إلى "جودة حياة" وسعادة لإيجابية مرتفعة، ليس في المدرسة فقط، بل في كل مناحي الحياة..

في عام 1998م طوّر رئيس جمعية علماء النفس الأميركيين مارتن سليجمان عملية "التفكير الإيجابي" وحوله إلى "علمٍ للنفس الإيجابي"، كعلمٍ يقوم بالدراسة العلمية لما يحقق السعادة للناس مهتماً بجميع تفاصيل الحياة الإيجابية ما يسهم في تحسينها وعيشها بشكلٍ أفضل، ويهتم بالأمور التي تساعد الفرد ليكون قوياً داخل مجتمعه من خلال التركيز على صفاته الإيجابية، وتطويرها وتحسينها لتعود بالنفع عليه، وعلى المجتمع الذي يعيشه.

والتجارب التربوية والعالمية في تطبيق "التعليم الإيجابي" متعددة، فنجد مدرسة (Geelong Grammar) الأسترالية منذ عام 2008م وهي تتبنى شعار "نتعلم أفضل إن كنا سعداء"، وتمارس المدرسة استراتيجيات علم النفس الإيجابي من خلال الجمع بين التأمل والتدريس؛ للإحساس بالسعادة كممارسة منتظمة بمنظومة واحدة مع الطلاب.

وفي ألمانيا تقوم مدرسة (Lerchenfeld) في هامبورغ بتعليم الطلاب كيفية الشعور بالسعادة، ومواجهة الضغوط والإجهاد، والمعلمون يتدربون مع متخصصي "السعادة" لتعليم الإيجابية لجميع الفئات العمرية في هذه المدرسة.

وفي مملكة "بوتان" نجد مدرسة (Woochu Lower) بمدينة بارو، أول من طبق مشروع السعادة الوطنية الشاملة (GNH) كفلسفة تعزّز السعادة والرفاه الروحي للطلاب من خلال تعليمهم قيمة التمتع بصحة فكريّة سليمة يمكن تطويرها كي يُصبحوا مواطنين منتجين وسعداء.

تعد المدارس من وجهة نظر "التعليم الإيجابي" أماكن لصقل المواهب الفكرية للطلاب وتطوير مجموعة واسعة من نقاط القوة والمزايا والكفاءات الشخصية، التي تدعم مجتمعة رفاههم، وقد يختلف تطبيقه من دولة لأخرى ومن مدرسة لأخرى، ولكن جوهره هو التوجه "الشخصي مع الأكاديمي" في مجال التعليم.

ولذا يؤمن اليوم أرباب التربية والتعليم بأهمية "التعليم الإيجابي" كنهجٍ واستراتيجية وممارسة تطبيقية في التعليم، معتمداً على تركيز "علم النفس الإيجابي" على القوة الذاتية لتعزيز التعلّم ورفاهية المتعلم.

وقد برزت كثير من الدراسات التي تشير إلى أن "التعليم الإيجابي" نهجٌ يساعد على تعزيز الثقة بالنفس ومساعدة المتعلمين على تحقيق الدافعية وزيادة الإنتاجية، مع ممارسة قيمة السعادة والفرح والمشاعر الإيجابية، وهذا ما يقودهم إلى العيش بشكلٍ سليم.

و"التعليم الإيجابي" يستهدف عشر مهارات حياتية من ضمنها، اليقظة والوعي الهادئ بشأن الأفكار والعواطف والبيئة المحيطة، والتعاطف وتحديد ما يشعر به ويفكر فيه الآخرون، والوعي الذاتي بفهم المرء نقاط قوته ومواهبه وحدوده وأهدافه، والتعامل مع العواطف بتحديد العواطف وفهمها وإدارتها، ومهارات التواصل بالتعامل بشكل نشيط وبنّاء مع الآخرين، وتكوين العلاقات الشخصية والتفاعلات الصحية والودودة مع الأهل والأصدقاء، والتفكير الإبداعي بتطوير أفكار الطلاب الخلاّقة والمفيدة، والتفكير الناقد بتحليل وتطبيق وتجميع وتقييم المعلومات والأفعال، وكذلك اتخاذ القرارات واختيار أفضل الاتجاهات أو خطط العمل من الخيارات المتوفرة، وأخيراً حل المشكلات بتعلم الأساليب السريعة لحل المشكلات النظرية والعملية.

ومما سبق وفي منعطف التعليم الإيجابي نفسه يبقى مشروعنا الوطني، وبترجمة لطموحٍ لا حدود له يلامس عنان السماء، ويتربع "فوق هام السحب"، وفي إطار مشروعات الإصلاحات الضخمة، برنامج "جودة الحياة" وهو ما أطلقه مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية قبل خمسة أعوام، والهادف إلى تهيئة البيئة اللازمة لتحسين نمط حياة الفرد والأسرة داخل المجتمع السعودي ضمن رؤية السعودية 2030.

وللمتابع يقينًا، يجد أن خطة التنفيذ لبرنامج "جودة الحياة" أتت لتعكس رؤية الحكومة في تهيئة البيئة اللازمة لتحسين نمط حياة الفرد والأسرة، ولدعم واستحداث خيارات جديدة تعزز المشاركة في الأنشطة التعليمية والثقافية والترفيهية والرياضية والأنماط الأخرى الملائمة التي تسهم في تعزيز جودة الحياة، وخلق الوظائف، وتعزيز الفرص الاستثمارية، وتنويع النشاط الاقتصادي، وتعزيز مكانة المدن السعودية في ترتيب أفضل المدن العالمية.

ختاماً، بقي في زمننا المتسارع بكل اتجاهاته ومستقبلياته وثوراته التكنولوجية أن نؤمن أن التعليم القائم على الإيجابية يمنح الطلبة المهارات اللازمة للازدهار والتعايش مع كل المتغيرات وتصل بهم إلى "جودة حياة" وسعادة لإيجابية مرتفعة، ليس في المدرسة فقط، بل في كل مناحي الحياة؛ للارتقاء بجودة التعليم والحياة والوطن ومستقبلهم معاً.