أقرّ مجلس الوزراء السعودي برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز الميزانية العامة للدولة للعام المالي 2024، وكشف تقرير الميزانية عن مستهدفات القطاع الرياضي للعام المقبل، إذ جاء على رأسها رفع معـدل الحضـور الجماهيـري فـي مباريـات دوري "روشن" السـعودي للمحترفين بنسـبة 10 %.

وأعجبني جداً تحديد الهدف بهذه النسبة المنطقية والذي سيكون تحقيقها مجرد وقت بإذن الله، فمن أهم دعائم زيادة الحضور الجماهيري هو تطوير الملاعب، وتحسب تجربة المشجع (العميل)، وهذا الأمر بدأت بوادر نتائجه تظهر على معدل الحضور الجماهيري في الملاعب التي تم الانتهاء من تطويرها، وأعني تحديداً ملعب الشباب بالرياض وملعب الاتفاق بالدمام وملعب الفتح في الأحساء.

فمن يشاهد المباريات التي لعبت في هذه الملاعب الثلاثة بعد التطوير سيلاحظ زيادة كبيرة في حضور الجماهير للمباريات مقارنة بالسابق.

ولنأخذ على سبيل المثال مباراة الفتح والطائي التي أقيمت قبل أسبوعين سنجد أن عدد الحضور الجماهيري في الملعب تجاوز 8000 مشجع، وهذا رقم كبير جداً لمثل هذا النوع من المباريات، حيث إن المباراة ذاتها أقيمت الموسم الماضي بين الفريقين الفتح والطائي على الملعب ذاته لكن الحضور لم يتجاوز نصف حضور مباراة هذا الموسم، وهذا إشارة كبيرة على أن تطوير الملاعب وتحسين تجربة حضور الجماهير ستزيد من عدد الحضور في المباريات على هذه الملاعب المطورة.

بقي التحدي الأكبر وهو العمل على رفع عدد حضور المباريات الصغيرة التي لم يتجاوز عدد حضورها هذا الموسم 300 مشجع. وذلك من خلال تحفيز الأندية على عمل برامج تحفز الجمهور على الحضور، ووضع استراتيجيات فعالة لأسعار التذاكر.