تولي الهيئة العامة للعناية بالمسجد الحرام والمسجد النبوي ذوي الإعاقة جل عنايتها واهتمامها والحرص على رعايتهم وتقديم سبل الراحة لهم داخل المسجد الحرام. وأوضحت الهيئة أنها قامت بتجهيز مواقعهم وطرقهم لكي تتناسب مع أنواع إعاقاتهم ليتمكنوا من أداء مناسكهم بكل يسر وسهولة وطمأنينة حيث عملت على تهيئة وتجهيز المصليات بأفضل الأدوات والخدمات المخصصة لهم، وزودت هذه المصليات بماء زمزم المبارك، ومصاحف وكتيبات تعينهم على أداء مناسكهم، وتتميز هذه المصليات بقربها من الأبواب تسهيلاً لحركة دخولهم وخروجهم، وبإمكان القاصد من ذوي الإعاقة التوجه إلى أي من المصليات الثلاثة الخاصة بالرجال الواقعة في توسعة الملك فهد -رحمه الله- الدور الأول مقابل باب (91)، والدور الأول مقابل جسر الشبيكة باب (68)، والدور الأرضي باب (68) بجوار سلالم الشبيكة، كما أن القاصدات خصص لهن (3) مصليات تقع في توسعة الملك فهد -رحمه الله- باب (88) الأرضي وباب (65) الدور الأول "الشبيكة"، وتوسعة الملك فهد بمصلى (15) المطل على صحن المطاف.

وتتوفر بالمصليات وسائل مساندة لذوي الإعاقة كأدوات التيمم، والمصحف المزود بقلم قارئ لكبار السن، والمصحف بلغة (برايل) وعدد من الكتب القيمة، والعصا المخصصة لفاقدي البصر، بالإضافة إلى تواجد عدد من مترجمي ومترجمات لغة الإشارة المؤهلين لترجمة الخطب والدروس المقامة وحلقات الذكر.