حب السمعة الحسنة والذكر الطيب والصيت السائر الباقي عبر التاريخ من الأسباب التي تحدو ببعض الناس إلى التظاهر بالعناية بأمور مرغوب فيها، من غير أن تنعقد قلوبهم على الإخلاص لها وإرادة إقامتها، وهذا قصور في النظر..

يستطيع الإنسان - إذا تنكر للفطرة السديدة - أن يتظاهر بما أراد تقمُّصه، وأن يُوظف خداعه الآخرين لمآرب يصبو إليها، لكن لا يمكنه قلب الحقائق، ولا أن يجعل مما تظاهر به أمراً ذا بالٍ في ميزان التاريخ، فالأساس المختل لا يتماسك ما شُيِّد عليه، والمتظاهر بما ليس متحلياً به في الواقع من شأنه أن يقرع سن الندم يوماً ما إذا أدرك عِظمَ ما فاته من مصالح دينه ودنياه، وما حرم منه نفسه من طمأنينة الناس وراحة البال، وحسن السمعة بين الناس، وغير ذلك من محاسن الإخلاص وفضائل الصدق التي لا يُوازنها أي مكسب، ولا يُعوض فوتها شيء، ومغبون في رأيه ووقته وجهده من فرط فيها لاعتباراتٍ وهميَّةٍ، وهذه الاعتبارات تجلب الخسران لمن تمسك بها؛ إذ ليست مضمونة الإفضاء إلى المطلوب، فإن تخلف عنها ما ارتكبت لأجله فالخسارة جلية للعيان، وإن أنتجت المطلوب فلا يعدو الاغتباط به أن يكون مؤقتا منغصاً بعدم السعادة وعدم الثقة في النفس، ولا ينجو المخادع من أن يحيق به مكره السيئ عاجلاً أو آجلاً، ولي مع اختلاف المخبر والمظهر وقفات:

الأولى: إصلاح السريرة والانطواء على الصفاء من جوامع الأخلاق الفاضلة، وبقدر نقصانه في القلب يتناقص حظ الإنسان من سمو الأخلاق واستقامة السلوك والاعتدال في سيره إلى ربه سبحانه وتعالى، ومن نزل الإخلاص من جذر قلبه، ولَفَظَهُ ضميره بالكلية فقد ضل أبعد الضلال وأسمجه، كما هو حال أهل النفاق العقدي، ومن لم يصل إلى تلك الدرجة لكنه مريض بغياب الصدق والإخلاص واختلال ميزان الاعتدال في معاملته للخلق فهو معتلّ القيم والمبادئ، وهو على شعبة من شعب النفاق العملي ما لم يتمكن من التخلص مما ابتلي به من ذلك، وهو كالسبع الضاري المنفلت، بل السباع الضارية أهون شرّاً من المتظاهرين بالوداعة المصممين على الشر والإضرار بالآخرين؛ لأن سبل الخلاص من شر السبع ميسورة، وشره محسوس تتوفر الوسائل لدفعه غالباً، أما الإنسان الماكر المتظاهر بالمسالمة فمكامن شره مستورة، وتوقي بوائقه صعب، لا سيما أن منها الحسد والعين وهي سهام لا يشعر بها حتى تصيب المرمي بها، فما أحق العاقل بأن يحمل نفسه على تحرِّي الإخلاص وأن يتلمس النقاط التي يحس أنها تنطوي فيها على الغش ومراوغة الحقائق والتحلي بما لم تعط، فيزكيها عن ذلك ما استطاع.

الثانية: حب السمعة الحسنة والذكر الطيب والصيت السائر الباقي عبر التاريخ من الأسباب التي تحدو ببعض الناس إلى التظاهر بالعناية بأمور مرغوب فيها من غير أن تنعقد قلوبهم على الإخلاص لها وإرادة إقامتها، وهذا قصور في النظر؛ فإن الغش والمراوغة مهما كتمها الإنسان فلا بد أن تظهر مخايلهما بشكلٍ أو بآخر، وهما من أكثر الخصال الممقوتة للناس، فمن العجب أن يلجأ إليها الإنسان ليكتسب المحامد، بل الأمر بالعكس، فسلامة الصدر والإخلاص في المعاملة لو اكتفى بهما الإنسان لكان محل تقدير واحترام من عارفيه، والمسلمون شهود عدول لا يستفيض بينهم الثناء على ذوي النفوس السقيمة، فعن أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، يَقُولُ: مَرُّوا بِجَنَازَةٍ، فَأَثْنَوْا عَلَيْهَا خَيْرًا، فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «وَجَبَتْ» ثُمَّ مَرُّوا بِأُخْرَى فَأَثْنَوْا عَلَيْهَا شَرًّا، فَقَالَ: «وَجَبَتْ» فَقَالَ عُمَرُ بْنُ الخَطَّابِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ: مَا وَجَبَتْ؟ قَالَ: «هَذَا أَثْنَيْتُمْ عَلَيْهِ خَيْرًا، فَوَجَبَتْ لَهُ الجَنَّةُ، وَهَذَا أَثْنَيْتُمْ عَلَيْهِ شَرًّا، فَوَجَبَتْ لَهُ النَّارُ، أَنْتُمْ شُهَدَاءُ اللَّهِ فِي الأَرْضِ» متفق عليه.

الثالثة: ما ينويه الإنسان بقلبه لا يطلع عليه غيره من الناس، لكن القلب ملك الجوارح وصلاحها بصلاحه، ومن تحلى بغير ما فيه من سمات الصلاح غاشاً لله ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم، فلا بد أن يواكب صلاحَه الزائفَ فسادٌ راجحٌ يدل على أن الصلاح المزعوم لم ينطلق من القلب، وبهذا يكون ذلك الخير المتقمص مثلبة له لا منقبة لنبوِّه عن القلب، وقد اتضح هذا في قول النبي صلى الله عليه وسلم عن الخوارج: «يَخْرُجُ فِيكُمْ قَوْمٌ تَحْقِرُونَ صَلَاتَكُمْ مَعَ صَلَاتِهِمْ، وَصِيَامَكُمْ مَعَ صِيَامِهِمْ، وَأَعْمَالَكُمْ مَعَ أَعْمَالِهِمْ، يَقْرَءُونَ الْقُرْآنَ، وَلَا يُجَاوِزُ حَنَاجِرَهُمْ يَمْرُقُونَ مِنَ الدِّينِ مُرُوقَ السَّهْمِ مِنَ الرَّمِيَّةِ» متفق عليه، والمظاهر الخداعة يتفاقم ضررها بتعلقها بالأصول الدينية والشؤون الحيوية والعامة؛ ولهذا كان أهل الأهواء والفرق بالغي الخطر على مصالح الناس في معادهم ومعاشهم؛ لأن طرقهم مؤسسة على التلبيس والخداع في الأصول العقدية وفي الأمور العامة، ويروجون تلك المظاهر بتقمص الصلاح والتظاهر بالنسك والاستقامة، كما يروجون الخُدَعَ المتعلقة بالشأن العام والمصالح العليا بدعاوى غيرة وإصلاح زائفة، يظهر لمن تأملها فراغها من أي مضمون.