تستمر أعمال مبادرة "طريق مكة" في صالة المبادرة بمطار شاه جلال الدولي، لخدمة حجاج بيت الله الحرام بجمهورية بنغلادش الشعبية، وذلك من خلال تسهيل إنهاء إجراءات سفرهم إلى المملكة لأداء مناسك حج هذا العام 1444هـ.

وقدَّم المستفيدون من المبادرة في مطار شاه جلال بالعاصمة دكا، شكرَهم لخادمِ الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- على ما يقدمانه من خدمات جليلة لضيوف بيت الله الحرام وزوار المسجد النبوي الشريف، التي تسهل وتيسر أداء مناسك الحج والعمرة بأمن وسلامة وطمأنينة، مشيدين بدور المملكة في خدمة ضيوف بيت الله الحرام، وما يجدونه من خدمات وتسهيلات على أعلى المستويات عبر المبادرة.

وأكد حجاج بنغلادش أن المبادرة تميزت بسرعة التعامل معهم، وتسخير التقنية في سبيل التسهيل عليهم.

‏وتأتي هذه المبادرة كإحدى مبادرات "وزارة الداخلية "ضمن برنامج خدمة ضيوف الرحمن -أحد برامج تحقيق رؤية السعودية 2030- بمشاركة عدة جهات في تنفيذ المبادرة، تتمثل بوزارة الخارجية، ووزارة الحج والعمرة، ووزارة الصحة، وبرنامج خدمة ضيوف الرحمن، والمديرية العامة للجوازات، والهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي "سدايا"، والهيئة العامة للطيران المدني، وهيئة الزكاة والضريبة والجمارك، وشركة علم.

إلى ذلك وصلت أولى رحلات المستفيدين من مبادرة "طريق مكة" من المملكة المغربية، إلى مطار الأمير محمد بن عبدالعزيز في المدينة المنورة، قادمة إلى المملكة عبر صالة المبادرة في مطار محمد الخامس الدولي.

يذكر أن مبادرة طريق مكة إحدى مبادرات وزارة الداخلية ضمن برنامج خدمة ضيوف الرحمن أحد برامج رؤية السعودية 2030، وتهدف إلى إنهاء إجراءات ضيوف الرحمن من بلدانهم، بدءًا من إصدار التأشيرة إلكترونيًا وأخذ الخصائص الحيوية، ومرورًا بإنهاء إجراءات الجوازات في مطار بلد المغادرة بعد التحقق من توفر الاشتراطات الصحية، إضافة إلى ترميز وفرز الأمتعة وفق ترتيبات النقل والسكن في المملكة، وعند وصولهم ينتقلون مباشرة إلى حافلات لإيصالهم إلى مقار إقامتهم في مكة المكرمة والمدينة المنورة بمسارات مخصصة، في حين تتولى الجهات الخدمية إيصال أمتعتهم إلى مساكنهم.