انخفض مؤشر منظمة الأغذية والزراعة (الفاو) لأسعار الغذاء العالمية في مايو أيار إلى أدنى مستوياته في عامين، إذ فاقت الانخفاضات الكبيرة في أسعار الزيوت النباتية والحبوب ومنتجات الألبان الزيادات في أسعار السكر واللحوم.

وقالت المنظمة التابعة للأمم المتحدة اليوم الجمعة إن مؤشرها، الذي يتتبع أسعار السلع الغذائية الأكثر تداولا عالميا، بلغ في المتوسط 124.3 نقطة في مايو أيار مقابل 127.7 نقطة بعد التعديل في الشهر السابق.

وقراءة مايو أيار هي الأدنى منذ أبريل نيسان 2021 وتعني أن المؤشر العام أقل الآن بنسبة 22 بالمئة من أعلى مستوى وصل إليه في مارس آذار 2022 بعد بدء الغزو الروسي لأوكرانيا.

وتراجع مؤشر الفاو لأسعار الحبوب بنحو خمسة بالمئة في مايو أيار عن الشهر السابق بضغط من احتمالات وفرة المعروض وتمديد مبادرة تصدير الحبوب من موانئ البحر الأسود التي تسمح بشحنات أوكرانية.

لكن أسعار الأرز العالمية واصلت الارتفاع في مايو أيار بما يعود جزئيا إلى شح في الإمدادات في بعض الدول المصدرة وفقا للفاو التي أبدت الشهر الماضي قلقها من ارتفاع أسعاره.

وهبط مؤشر الفاو لأسعار الزيوت النباتية بما يقارب تسعة بالمئة على أساس شهري بما يعكس إمدادات كبيرة للبذور الزينية وضعف الطلب على زيت النخيل. وتراجعت أسعار منتجات الألبان بما يزيد على ثلاثة بالمئة وسط تزايد موسمي في إنتاج الحليب في النصف الشمالي من العالم.

وقالت الفاو إن أسعار السكر خالفت هذا التوجه وارتفعت 5.5 بالمئة عن أبريل نيسان في زيادة للشهر الرابع على التوالي إذ أذكت مخاوف متعلقة بظاهرة النينو المناخية المخاطر التي تحيط بالإمدادات العالمية من السكر.

وفي تقرير منفصل عن العرض والطلب على الحبوب، توقعت الفاو أن يبلغ الإنتاج العالمي من الحبوب هذا العام 2.813 مليار طن، بزيادة واحد بالمئة عن عام 2022 وهو ما يعكس بشكل رئيس زيادة متوقعة في إنتاج الذرة.وتوقعت الفاو زيادة مخزونات الحبوب العالمية في موسم 2023-2024 بنسبة 1.7 بالمئة على أساس سنوي إلى مستوى قياسي يبلغ 873 مليون طن مما يعكس زيادة متوقعة في مخزونات الذرة والأرز والشعير.

ومن المتوقع على خلاف ذلك تراجع مخزونات القمح إذ من المنتظر انخفاض الإنتاج واستقرار الطلب.