بإطلالة في غايةً البساطة تمثل عبق التراث الخاص بالوطن، ظهرت المشارِكات والحضور من النساء في شوط الأميرة نورة بنت عبدالرحمنفي مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل اليوم وهن يرتدين اللباس التراثي.

ونقلت السيدات الحاضرات شيئًا من الموروث المحلي الذي يعكس روح المجتمع القديم من مختلف مناطق المملكة، عبر إطلالة جميلة ومميزةجعلت الحضور يعيشون الزمن الماضي؛ ليجسدن أمام أعين المتابعين صورة أشعلت الحنين وفتيل الذكريات عن الزمن الماضي.

ورأت العديد منهن في إحياء الأزياء التراثية واجبًا وطنيًا، وحرصت المشارِكات والحضور على اختيار مجموعة متنوعة من تلك الأزياء التيتحمل ثقافة بعض مناطق المملكة، وتُعد في الوقت الحالي رمزاً ثقافياً وتعبيراً عن الهوية والموروث الخاص للمملكة.

وحرصت إدارة مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل في نسخته السابعة، التي تقام تحت شعار "همة طويق" على تأصيل جميع جوانب التراث؛ منخلال مجموعة من الأركان التي تنقل الزائر إلى الماضي المجيد.